للرجال: لهذه الأسباب لا يجب تجاهل استبدال السن المفقودة

للرجال: لهذه الأسباب لا يجب تجاهل استبدال السن المفقودة

عادةً ما يتجاهل الرجال استبدال السن المفقودة، لأنهم لا يعدّون استبدالها أمراً ضرورياً أو ذا أهمية أو يفترضون أنه أمر تجميلي، بل إن البعض يتفاخر بفقدان إحدى الأسنان، خاصة إذا كان بسبب موقف أثبتوا فيه قوتهم العضلية.

لكن تعويض السن المفقودة له كثير من المنافع، وإهماله يعني ظهور مخاطر بغنى عنها.

هناك عديد من الأسباب الشائعة لفقدان الأسنان لدى الرجال، بداية من قلة رعاية الأسنان، وصولاً إلى الحوادث أو الإصابات الرياضية. 

صحيحٌ أن معظم الناس يركزون على الجانب الجمالي من تعويض سن مفقودة، لكنهم لا يدركون أن فقدان سن واحدة يزيد من فرص حدوث مضاعفات شديدة في الأسنان.

أسباب ضرورة استبدال السن المفقودة

زيادة المخاطر الصحية

أحد أهم أسباب فقدان الأسنان هو أمراض اللثة، التي تصاحب أيضاً السكتات الدماغية، ومضاعفات السكر، وأمراض القلب، وأمراضاً إدراكية أخرى. 

نظراً إلى أن أعراض أمراض اللثة خفيفة، فلا يتداركها الإنسان، إلا لأن هناك علامات قد تصاحب أمراض اللثة مثل رائحة النفَس الكريهة، ونزيف اللثة مع غسل الأسنان، وتورم اللثة وازدياد درجة الاحمرار. صحيحٌ أن أمراض اللثة تعد من أمراض الفم المزمنة، ولكن يمكن علاجها.

زيادة مخاطر فقدان الأسنان

يفترض البحث العلمي أن عدم تعويض الأسنان المفقودة يزيد من خطر فقدان مزيد من الأسنان، حسب ما نشره موقع The Good Men Project.

ووفقاً للخبراء، فإن الأسنان المتبقية تكافح وتجهد في عملية المضغ، إضافة إلى أن الفراغات التي تتركها الأسنان المفقودة قد تسبب انزلاق الأسنان المحيطة.

عندما تتغير أماكن الأسنان تتأثر العلاقة المتراصة بين الفكين العلوي والسفلي أيضاً. وهذا يتسبب في عضَّة غير متساوية للشخص، مما يؤدي إلى تآكل الأسنان وظهور الشروخ وغيرهما من المشاكل.

مشاكل في الطعام والكلام

يجد بعض الرجال الذين فقدوا عديداً من الأسنان صعوبة في مضغ الأغذية الصلبة أو ذات الكثافة العالية، ما يعني صعوبة توازن النظام الغذائي، ما يضر بالحالة الصحية العامة. 

وكذلك فإن الكلام يتأثر سلباً بعد فقدان عديد من الأسنان، نتيجة عدم القدرة على نطق الكلمات بالصورة الصحيحة، وتكوين مظهر عام ساذج.

استبدال السن المفقودة
يتأثر الكلام سلباً بعد فقدان عديد من الأسنان، نتيجة عدم القدرة على نطق الكلمات بالصورة الصحيحة، وتكوين مظهر عام ساذج/ Istock

الخيارات المتاحة لتعويض الأسنان

يستعيد الرجال الذين يقررون استبدال السن المفقودة وظائف الفم على نحو كامل، وتخفيف مخاطر مشاكل أكبر في الأسنان، فضلاً عن استعادة الثقة بالابتسامة، وفي أسلوبهم بشكل عام.

إليك بعض خيارات تعويض الأسنان التي يمكنك التفكير فيها إذا كنت تعاني من فقدان إحدى أسنانك:

 زراعة الأسنان

عادةً ما تُصنع غرسات الأسنان من التيتانيوم، وتُثبَّت في الفك لتعمل دعامة للتيجان. يمكن أن تظل غرسات الأسنان عمراً كاملاً إذا حافظت على صحة ونظافة الفم والأسنان.

ولكن لأنها عملية جراحية، يجب أن تكون بصحة بدنية جيدة، كما أن الشفاء الكلي يستغرق عدة أشهر.

كما تميل زراعة الأسنان إلى أن تكون أكثر تكلفة من خيارات الاستبدال الأخرى للأسنان المفقودة.

ترقيع العظام

مع مرور الوقت، قد يتسبب فقدان إحدى الأسنان في تدهور عظام الفك؛ ما يؤدي إلى صغر حجم الفك أو ضعفه. ترقيع العظام هو أحد أفضل الخيارات لإعادة إحياء فك صلب. 

الجسور

تُثبَّت الجسور لتعويض سن مفقودة أو أكثر في صف واحد. عادةً ما يُثبِّت المتخصصون الجسور بتيجان مثبَّتة على أسنان صحيحة. وتعد الجسور من التركيبات الثابتة لإصلاح الأسنان وتعويضها.

هذا الخيار أقل تكلفة من زراعة الأسنان، ومن عيوبه إمكانية تجمُّع البكتيريا تحت السن إذا لم يتم تنظيفه بشكل جيد؛ ما قد يؤدي إلى تسوسه.

الأطقم

يمكن الاعتماد على تفريغ الهواء بين الطقم والفك العلوي في التثبيت، لكن بالنسبة للفك السفلي عادةً ما تُعتمد الزراعة أو المواد اللاصقة.

من حسناتها أنها تبدو طبيعية بالفم، كما أنها أقل تكلفة وأسهل في الإصلاح والاستبدال من خيارات استبدال الأسنان الأخرى، حسب ما نشره موقع Healthline.

وأخيراً، ستختلف التكلفة اعتماداً على خيار الاستبدال وعدد الأسنان التي تحتاج إلى استبدالها وحتى موقعك.

قد تغطي بعض التأمينات الصحية تكلفة استبدال السن المفقودة، أو على الأقل جزءاً منها.

تعتبر خيارات العلاج المذكورة فعالة، وفي معظم الحالات تبقى نتيجتها ناجحة لسنوات أو حتى عقود، من خلال التنظيف بالفرشاة والعناية المنتظمة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *