عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

لماذا أتمنى نجاح مشروع “الباص السريع”

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

بعد حوالي 13 سنة من بدء مشروع الباص السريع اكتشفنا أن اسمه ليس الباص السريع، بل “الباص سريع التردد المنتظم”.

العبرة بالمسميات وليس بالأسماء كما يقولون، ومع ذلك فإن اكتشاف الاسم أمر لافت. فهو ليس سريعا كما كنا نظن، بل سريع التردد! فرحلته من صويلح إلى راس العين (المسافة لا تزيد على 17 كيلومتر) استغرقت من 40-45 دقيقة!

وكون كل المبالغ التي صرفت وتقدر بـ90 مليون دينار للمشروع داخل حدود أمانة عمان، كانت لشق طريق خاص بالباص لا يزاحمه فيه أحد، فقد كان المتوقع أن لا يزيد وقت الرحلة على 20-25 دقيقة.

قد تكون المشكلة تكمن في ثنايا كلام مدير عمليات النقل في أمانة عمان الكبرى المهندس خالد أبو علي الذي قال إن هناك ثلاث نقاط التقاء للباص السريع مع المسرب العادي!! ولا ندري إن كانت ستبقى تلك النقاط أم لا؟ لكن في حال بقائها “فكأنك يا أبو زيد ما غزيت”!! فارتباك بسيط في تلك النقاط، وهو أمر متوقع جدا في ساعات الذروة، كفيل بأن يحول رحلة الباص السريع إلى رحلة عادية جدا، وكفيلة بإرباك مواعيد الباص أيضا!!

ما علينا؛ فتمويل الباص السريع ضمن حدود أمانة عمان كان دائما مثارا للجدل لعدم وضوح الجهة الممولة. أما الباص السريع الواصل بين عمان والزرقاء فتمويله واضح؛ حيث يمول من قبل الضمان الاجتماعي وبكلفة حوالي 140 مليون دينار.

طول مسرب الباص السريع سيكون 20 كيلومترا، ولا ندري هل سيكون هناك نقاط التقاء مع المسرب العادي أم لا؟ ولا ندري كم ستستغرق الرحلة أو كم هي قيمة الأجرة؟

ما نتمناه أن ينجح المشروع، لا لتخفيف الأزمات المرورية فقط، ولا للتخفيف عن المواطنين الذين يستقلون وسائط النقل العام فقط، ولا لنصبح من الدول المتقدمة في مجال النقل فقط!! ولا للتخفيف من تلوث البيئة فقط!! بل لئلا يخسر الضمان الاجتماعي أمواله التي هي أموالنا، وحتى لا يتحول ممر الباص السريع إلى أطلال نغني عندها: “لا رحنا ولا جينا رجعلونا مصارينا”، وهذه من سابع المستحيلات طبعًا. 

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *