“مآذن يتيمة” فقدت مساجدها في تركيا على يد اليونان

تضم ولاية بيلاجيك، شمال غربي تركيا، 5 مآذن ترتفع نحو السماء وحيدة دون مساجدها التي دمرت على يد اليونان، خلال احتلالها أجزاء من غربي البلاد، مطلع القرن العشرين.

وتتوزع “المآذن اليتيمة” في مواقع متفرقة من “بيلاجيك” أحد المناطق التي وضع فيها حجر أساس الدولة العثمانية.

وتصنّف هذه المآذن، مواقع أثرية بالدرجة الأولى من قبل مديرية حماية الأصول الثقافية في ولاية “أسكي شهير” التركية، وهي بمثابة متحف مفتوح يرتاده عشاق التاريخ والتصوير من كل حدب وصوب.

وفي حديثه للأناضول، قال والي بيلاجيك، بلال شنتورك، إن مساجد المّآذن الـ 5، تعرضت للتخريب والدمار خلال الاحتلال اليوناني للمنطقة، عام 1921.

وأضاف أن المآذن، بمثابة ذاكرة المدينة، والوسيلة التي تنقل ماضيها وتاريخها إلى الأجيال المتعاقبة.

بدوره، قال هاقان قارشياقا، المختص في تاريخ الفن، وعضو الهيئة التدريسية بجامعة “شيخ أدابالي” في بيلاجيك، إن اليونان وخلال انسحابهم من المنطقة، دمروا العديد من المعالم الثقافية والتاريخية فيها، ومن بينها مساجد المآذن الـ 5.

وأوضح أن تاريخ بناء بعض هذه المساجد، يعود إلى القرن الـ 14 الميلادي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *