مأدبة عشاء على شرف ملك المغرب لوفد حماس (شاهد)

مأدبة عشاء على شرف ملك المغرب لوفد حماس (شاهد)

قال التلفزيون المغربي إنه في إطار الزيارة التي يقوم بها وفد حركة حماس، الذي يرأسه إسماعيل هنية، إلى الممكلة، أقام الملك محمد السادس مأدبة عشاء، مساء الجمعة، على شرفه بقصر الضيافة بالرباط.

وحضر المأدبة رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، كما حضرها أعضاء من الجالية الفلسطينية في المغرب وبعض الشخصيات الحزبية والنقابية في المغرب.

والأربعاء، وصل هنية الرباط، في زيارة غير معلنة المدة، هي الأولى من نوعها للمملكة، بدعوة من حزب “العدالة والتنمية” (قائد الائتلاف الحكومي)، وذلك بعد أشهر من تطبيع المغرب علاقاته مع الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب الموقع الإلكتروني لحركة “حماس”، تهدف الزيارات إلى “تحشيد الموقف العربي والإسلامي لخدمة القضية الفلسطينية، وحماية القدس والمسجد الأقصى من التهديدات الصهيونية المتواصلة”.

والجمعة، زار هنية مقر وكالة “بيت مال القدس الشريف”، في العاصمة المغربية الرباط.

ووقدم المسؤولون شروحات حول طبيعة عمل الوكالة ودورها في مدينة القدس، قدمت إلى هنية والوفد المرافق له، وذلك ضمن اليوم الثالث من زيارتهم للبلاد.

والوكالة هي الذراع الميداني للجنة القدس، التي أسستها منظمة التعاون الإسلامي عام 1975، وأسندت رئاستها للعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، ثم لخلفه العاهل محمد السادس.

وعُهد للوكالة، بجمع التبرعات وتعبئة الموارد والإمكانات لتحقيق أهدافها، التي من بينها إنقاذ القدس، وتقديم العون للسكان الفلسطينيين والمؤسسات الفلسطينية في المدينة المحتلة.

والخميس بحث هنية مع رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي في الرباط، الخميس، التطورات السياسية الفلسطينية.

جاء ذلك وفق بيان مقتضب صدر عن مكتب هنية.

وذكر البيان، أن اللقاء “تناول التطورات السياسية والميدانية الأخيرة في فلسطين (…) وأفق التعاون مع مجلس النواب المغربي في إسناد حقوق ونضال الفلسطينيين، وسبل دعم المقدسيين في مدينة القدس المحتلة.

كما استعرض هنية “مجمل القضية الفلسطينية التي تمر بمرحلة غاية في الحساسية والأهمية”.
وأشار هنية، إلى “نتائج وتداعيات معركة سيف القدس وانعكاساتها في المجالات المتعددة” في إشارة إلى المواجهة الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة وإسرائيل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *