ماذا تعرف عن مسيرة الأعلام الإسرائيلية؟

ماذا تعرف عن مسيرة الأعلام الإسرائيلية؟

حالة ترقب حذر تسود الأوساط الفلسطينية والإسرائيلية على حد سواء، مع حلول موعد تنظيم مسيرة الأعلام الإسرائيلية عصر يوم الثلاثاء، والتي تستهدف استفزاز المقدسيين وتتضمن عادة محاولات لاقتحام أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وكان منظمو مسيرة الأعلام، تمكنوا من الحصول على إذن من حكومة وشرطة الاحتلال بتنظيمها في الموعد المذكور، بعد محاولات لإلغائها خشية عودة التصعيد مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

تقام المسيرة التي تنظم سنويًا، احتفالًا بما يسمى إسرائيليًا “إعادة توحيد القدس” بحرب الأيام الستة عام 1967 الذي يوافق 10 مايو/أيار من كل عام، لكن تم تأجيلها حينها بعدما أطلقت المقاومة الفلسطينية صواريخ باتجاه القدس المحتلة، بالتزامن مع تنظيم المسيرة، ودعمًا للهبة الشعبية التي شهدتها القدس المحتلة ضد الاعتداءات الإسرائيلية واقتحام الأقصى مما أدى إلى اندلاع معركة “سيف القدس” بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال، والتي استمرت 11يومًا.

وبحسب هيئة البث الرسمية الإسرائيلية (كان) فإن المسيرة ستجتمع في باب العامود، إحدى بوابات البلدة القديمة، لكنها لن تمر من الحي الإسلامي كما كان يأمل منظموها، وهي سابقة في تاريخ المسيرة.

وبحسب الاتفاق، فإن “مسيرة الأعلام” ستنطلق من شارع “هنِفيئيم” باتجاه شارع السلطان سليمان وصولا إلى ساحة باب العامود، وسيقوم المستوطنون بحلقات رقص، ثم تتجه المسيرة إلى “ميدان تساهَل” عن طريق باب الخليل باتجاه حائط البراق”.

وستسمح شرطة الاحتلال للمستوطنين بإكمال مسيرتهم باتجاه الأحياء القديمة وباب العامود وأزقة البلدة القديمة، رغم اعتراض قدمه بعض القادة الأمنيين وسط تخوفات من تشعل المسيرة مواجهات في مختلف المناطق الفلسطينية.

وصادق وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الجديد عومر بار ليف، مساء الإثنين، على القيام بمسيرة الأعلام في موعدها، وفي المقابل، عزز الجيش الإسرائيلي منظومة “القبة الحديدية”، في أنحاء مختلفة من “إسرائيل”، تحسبا لتدهور الأوضاع.

وقال بار ليف بعد جلسة تقييم للوضع أجراها مع المفتش العام للشرطة كوبي شبتاي ومسؤولين أمنيين اخرين: “إن الشرطة قادرة على الحفاظ على نسيج الحياة الرقيق وسلامة الجمهور”.

وكانت حركة حماس حذرت من مغبة القيام بـ”مسيرة الأعلام”، والتي اعتبرت أنها “صاعق انفجار لمعركة جديدة للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى”.

فيما قالت فصائل المقاومة في بيانات منفصلة إنها تراقب عن كثب تطورات الأوضاع، مهددة الاحتلال من القيام بأية حماقة خلال تنظيم المسيرة الاستفزازية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *