ماكرون يواصل اتصالاته بدول عربية لتخفيف أزمة “الرسوم المسيئة”

أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإثنين، اتصالين هاتفين برئيسي مصر وفلسطين، مواصلا اتصالاته بدول عربية لتخفيف أزمة “الرسوم المسيئة”.

وفي القاهرة، أفاد بيان للرئاسة المصرية، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي، تلقى اتصالا من ماكرون، تطرق إلى المساس بالرموز الدينية و”العمليات الإرهابية” التي شهدتها فرنسا مؤخرا.

وأكد السيسي على “ضرورة التفرقة الكاملة بين الدين الإسلامي، وبين الأعمال الإرهابية التي يرتكبها بعض مدعي الانتماء للإسلام وهو منهم برئ”.

وشدد على “ضرورة نشر قيم التعايش بين المنتمين للأديان المختلفة عبر الحوار والفهم والاحترام المتبادل وعدم المساس بالرموز الدينية”.

وفي رام الله، تلقى الرئيس الفلسطيني اتصالا هاتفيا، مساء الإثنين، من ماكرون، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وقال عباس: “يجب على الجميع احترام الأديان والرموز الدينية، وعدم السماح بالإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وجميع الأنبياء والأديان وإدانة كل من يقدم على ذلك”.

وشدد عباس في الوقت نفسه “على رفض التطرف والعنف والإرهاب أيا كان مصدره أو أشكاله”.

من جانبه، تحدث ماكرون عن “احترامه للإسلام والعالم الإسلامي”، وأنه “لم يقصد الإساءة”.

وشهدت فرنسا خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي محمد، عبر وسائل إعلام، وعرضها على واجهات بعض المباني، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وفي 21 أكتوبر، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية”، ما ضاعف موجة الغضب في العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

ومحاولات التخفيف تداعيات أزمة تصريحاته ، وفق مراقبين، أجرى ماكرون حوارا مع قناة الجزيرة القطرية، واتصالات بعدد من الدول العربية لتوضيح مقصده، كان من بينها اتصالات الأحد مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد والرئيس التونسي قيس سعيد.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *