ما سر توقيت إصدار السعودية الأحكام بقضية خاشقجي؟

– الكاتب والباحث اللبناني علي باكير: توقيت الإعلان عن الأحكام القضائية “مرتبط بالترتيبات المتعلقة بترؤس السعودية لقمة العشرين، ومحاولة الرياض اغلاق بعض الملفات العالقة”.

– الإعلامية والناشطة التونسية عائدة بن عمر: الأحداث الساخنة حاليا في المنطقة تجعل الاهتمام بهذه القضية من ثانويات الأمور

– الكاتب والمحلل السياسي التركي بكير أتاجان: “عدة أسباب منها أن معظم دول العالم وخاصة الغرب وأمريكا تدخل في عطلة إلى نهاية الأسبوع الأول من كانون الثاني/يناير، ودخول الولايات المتحدة الأمريكية رويدا في انتخابات الرئاسة”.

فجأة وفي ظل غموض كبير، أصدرت السلطات القضائية السعودية، قرارات تتعلق بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد 15 شهرا على الجريمة، فبرأت المسؤولين الكبار، وحكمت بالإعدام على متورطين مجهولين.

ودفعت الأحكام الصادرة بهذه الطريقة التي أثرت على شفافية التحقيقات والمحاكمة، تساؤل الخبراء والمتابعين عن سر اختيار هذا التوقيت في نهاية العام 2019، والأهداف من هذه الأحكام دون الحصول على أجوبة حقيقية تتعلق بتفاصيل الجريمة وفاعليها.

وبعد نحو عام من جلسات غير علنية وعدم إعلان أسماء المتهمين، أعلنت النيابة السعودية عدم توجيه تهم لسعود القحطاني، وهو مستشار لولي العهد، بجانب تبرئة أحمد عسيري، النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية، ومحمد العتيبي، القنصل السعودي السابق بمدينة إسطنبول التركية حين ارتكاب الجريمة.

وفي 2 أكتوبر/ تشرين أول 2018، اختفى خاشقجي (59 عامًا) عقب دخوله قنصلية بلده في إسطنبول، وبعد 18 يومًا من الإنكار، أعلنت الرياض مقتله، إثر ما قالت إنه “شجار” مع سعوديين.

وبعد نحو ثلاثة أشهر بدأت محاكمة المتهمين غير المعروفين إعلاميًا، دون الكشف عن مكان الجثة حتى الآن، ومع رفض لتدويل القضية.

**إغلاق الملف قبل قمة العشرين**

الكاتب والباحث اللبناني علي باكير، أبدى اعتقاده أن توقيت الإعلان عن الأحكام القضائية “مرتبط بالترتيبات المتعلقة بترؤس السعودية لقمة العشرين (منذ نهاية نوفمبر الماضي ولمدة عام)، ومحاولة الرياض اغلاق بعض الملفات العالقة” قبل القمة المقبلة.

وتعقد قمة العشرين المقبلة في السعودية في نوفمبر المقبل.

وأردف “لكن طريقة إغلاق الملف توحي بأن الرياض لا تأبه بالموقف الدولي، أو ربما أنها اعتبرت أن الاصعب في قضية خاشقجي قد فات، وأنه لا خوف لديها من تداعيات اضافية”.

ولفت إلى أن “القرارت تؤكد على المخاوف القائمة بعدم تمتع القضاء السعودي بالشفافية اللازمة للتحقيق في هذا الأمر، واتخاذ القرارات المتعلقة به، حيث ممكن ملاحظة ذلك من خلال الإشارة إلى إطلاق حكم الإعدام بحق أشخاص مجهولي الهوية، وإعفاء معظم المسؤولين عمليا باغتيال خاشقجي من التهم”.

وأكد أنه “واضح أنها محاولة لإغلاق الملف كيفما كان، وبالون اختبار لردات الفعل الدولية، والاتجاه العام يؤكد الاتهامات التي سيقت بحق القضاء السعودي لناحية عدم تمتعه بالاستقلالية والشفافية اللازمة لبحث ملف اغتيال خاشقجي ومحاسبة الجناة”.

**استغلال عطلة نهاية العام والأحداث الساخنة**

الإعلامية والناشطة السياسية التونسية عائدة بن عمر، رأت أن السبب في اختيار هذا التوقيت “دخول بعض المؤسسات الرسمية والهيئات الحقوقية العالمية والبرلمانات وغيرها في عطلة رأس السنة، وسفر كثير من السعوديين خارج البلاد لقضاء إجازاتهم”.

وأضافت أن هذا “يشغل من هم بالداخل في الزيارات وغيرها فلا يركزون على الأحداث والقرارات التي تتخذها السلطة، فلا يتحرك الرأي العام، ولن يشكل عامل ضغط”.

ولفتت إلى أن “الصراع الدائر في ليبيا والهجوم على الاتفاق التركي الليبي في ترسيم الحدود البحرية، وتحرك محور الإمارات مصر فرنسا ضد التقارب التركي الليبي، إلى جانب قمة كوالالمبور، فإن إصدار هذه الأحكام بهذا التوقيت سيجعل الاهتمام بها إعلاميا وسياسيا من ثانويات الأمور لا من أولوياتها”.

وإزاء هذا الاختيار، ذهبت بن عمر إلى أنه “يتوجب على المنظمات والهيئات والشخصيات أن تلجأ للتحشيد وتسليط الضوء من جديد والتحرك بذكاء، لكي لا تمر الأحكام مرور الكرام ولا تهمش القضية”.

وشددت على أنه رغم هذا التوقيت فإن المسؤولين السعوديين “لم ولن يفلتوا من العقاب، ومنهم ولي العهد محمد بن سلمان، لأن أمريكا توفر له الحماية والحصانة لتحقيق مصالحها فقط”.

وختمت قائلة “أكدت أن الأحكام اولية لجس النبض الخارجي، فقد يقع استئنافها، وربما الغاؤها بعد مدة، او التضحية ببعض الاسماء”.

**استغلال انشغال الدول**

من ناحيته، أرجع الكاتب والمحلل السياسي التركي بكير أتاجان توقيت الإعلان “لعدة أسباب منها أن معظم دول العالم وخاصة الغرب وأمريكا تدخل في عطلة إلى نهاية الأسبوع الأول من كانون الثاني/يناير، ودخول الولايات المتحدة الأمريكية رويدا في انتخابات الرئاسة”.

وزاد “الأهم هناك عوامل عدة تتعلق بالقضايا الخاصة لهذه الدول في ظل التطورات الأخيرة في العالم داخليا وخارجيا، فالسعودية تعرف جيدا بان في هذه الفترة هناك مشاكل تعيشها بعض الدول داخليا وخارجيا، ومن غير الممكن الاهتمام بأي ملفات أخرى ومنها ملف جريمة خاشقجي، فضلا عن ملفات الشرق الأوسط الملتهبة”.

وحول اهدافها من ذلك، أجاب “لكي تتجنب الانتقادات التي سوف تأتي من الغرب وأمريكا، ولكن بعد فوات الأوان لن تجدي هذه المحاولات نفعا رغم اختيار هذا التوقيت وفي محاولة لتبرئة الفاعلين الحقيقيين”.

ولكنه استدرك أن “الخطة السعودية بتوقيت الإعلان نفذت بعد أن أخذت الدول الغربية ثمن صمتهم، ومنها تنفيذ المخططات الغربية في المنطقة”.

**فشل مساعي الإفلات من العقاب**

المحلل السياسي الاردني حسان التميمي، أفاد بدوره أنه “اخفقت جميع المحاولات التي سعت اليها الرياض لتحسين صورتها في اعقاب الجريمة، بل كانت نتائجها عكسية في بعض الاحيان”.

أضاف أن “اختيار التوقيت هو لانشغال الناس بالعطل، ولكن لن تنجح هذه المساعي، وهنا تختفي اي رمزية في اختيار التوقيت لاعلان الحكم، فحالة الرفض الدولي تتزايد وربما يحمل قادم الايام تحولا كبيرا”.

وأكد أنه “في مسألة إفلات أي من المسؤولين عن إصدار أمر الإعدام بحق خاشقجي من العقاب، فعلينا ان نفهم دورة التاريخ حيال الاحداث والتي انتهت معظمها بشكل وخيم على القتلة”.

التميمي أوضح أنه تم “تجنب توجيه اصابع الاتهام بشكل واضح إلى المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني، ونائب رئيس المخابرات أحمد عسيري، رغم أنه تم وضع اسماءهما على قوائم العقوبات الامريكية بما يؤكد تورطهم المباشر في الجريمة”.

وختم بالقول “إن عدم إعلان اسماء المحكوم عليهم، يعزز الشكوك بأن هذه المحاكمة شكلية، والهدف منها امتصاص حالة الغضب الدولي جراء الجريمة البشعة”.

(الأناضول)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *