مبادرة لندن: إطلاق فريق عمل لضمان إيفاء الأردن بالتزاماته

قالت الحكومة البريطانية، إن كبار ممثلي الجهات الدولية المانحة والمؤسسات المالية اجتمعوا مع الحكومة الأردنية في عمّان الأربعاء لإطلاق عمل فريق عمل الأردن لمتابعة التقدم في تطبيق برنامج الأردن الإصلاحي، وضمان الإيفاء بالالتزامات.

الحكومة البريطانية أوضحت في بيان، أنها تقود التحالف العالمي الذي يضم كبار ممثلي الجهات الدولية المانحة والمؤسسات المالية والحكومة الأردنية لدعم خطط الأردن “الطموحة” الهادفة إلى إحداث تحوّلٍ اقتصادي.

البيان أشار إلى أن الاجتماع جاء بدعوة من وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية، محمد العسعس.

العسعس قال إن الأردن ملتزم بتسريع وتيرة النمو وخلق فرص العمل … ونفذ إصلاحات ناجحة لضمان استقرار الاقتصاد الكلي … وحريص الآن على استغلال النجاح لجذب الاستثمارات وزيادة الصادرات من حيث حجمها ونوعيتها”.

وسوف يلتقي التحالف على نحو ربع سنوي على مستوى العمل لضمان المتابعة المنتظمة للتقدم الحاصل في الأردن، وللتهيئة لأول اجتماع نصف سنوي رفيع المستوى يُعقد على هامش الاجتماع السنوي للبنك الدولي في أكتوبر/تشرين الأول.

وذكر البيان أن الاجتماع سوف يتفق على الأولويات بناءً على تحليل مخرجات الاجتماعات ربع السنوية بهدف تطبيق المخرجات بموجب الدعامات ثلاث لمبادرة لندن: النمو والإصلاح، واستدامة السيطرة على الديون، والاستثمار.

وعُقد مؤتمر مبادرة لندن في نهاية فبراير/شباط الماضي، وأطلق مبادرة مدتها 5 سنوات لإحداث تحول في الاقتصاد الأردني من خلال النمو بقيادة القطاع الخاص، وتنفيذ برنامج لإصلاح الاقتصاد الكلي، وتعزيز إمكانات القوى الأردنية العاملة الشابة والمتعلمة.

وعمل المؤتمر على استقطاب دعم المجتمع الدولي لرؤية الإصلاح في الأردن، وحشد الدعم المالي وغير المالي من الشركاء الدوليين.

وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون قال إن مبادرة لندن تُعد فرصة هائلة لعرض إمكانات الأردن واجتذاب الاستثمارات من أنحاء العالم.

وعبر موريسون عن التزام المملكة المتحدة بالعمل مع الأردن على المدى الطويل ودعمه في تطبيق الإصلاح وجذب المستثمرين للمساعدة في تعزيز اقتصاده، قائلاً إن المبادرة “مجرد بداية”.

فريق العمل ناقش في الاجتماع التحديات والفرص التي تواجهها الحكومة الأردنية في محاولتها لضمان النمو وتوفر الوظائف، وتنفيذ الإصلاح، وتحقيق الاستدامة المالية للبلاد، وفقاً للبيان.

العسعس استعرض مستجدات الوضع الاقتصادي و”التقدم المُحرز” على صعيد أولويات الحكومة على مدى السنوات الخمس المقبلة، ووضع الاقتصاد الكلي في الأردن.

وتحدث العسعس عن تقييم المخاطر الأساسية والفرص، وسبل تسريع النمو وخلق فرص العمل، بما في ذلك تقديم لمحة عامة عن الاحتياجات من التمويل للسنة المقبلة.

ووصف مبادرة لندن بأنها “منعطف”، موضحاً أن فريق عمل الأردن “منصة أساسية لضمان تركيز المجتمع الدولي على دعم برنامج للإصلاح الذي طوّره ويلتزم به الأردن”.

نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فريد بلحاج قال إن التحول الاقتصادي الذي يعمل الأردن على تحقيقه يهدف إلى تمكين الشباب وإعطائهم الفرصة لدفع النمو في الأردن مستقبلا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *