“متابعة شؤون المعتقلين الأردنيين في السعودية” تؤجل وقفتها أمام رئاسة الوزراء حتى إشعار آخر

قررت لجنة متابعة شؤون المعتقلين السياسيين الاردنيين في السعودية تأجيل فعالياتها المقررة أمام رئاسة الوزراء عصر الأربعاء حتى إشعار آخر.

وقالت اللجنة في بيان صادر عنها إنها أهالي المعتقلين السياسيين الاردنيين في السعودية يتابعون أوضاع أبنائهم المعتقلين منذ أكثر من عام آملين أن يروا أبناءهم بينهم بعد وعود من الجهات الرسمية الأردنية وتطمينات رسمية سعودية.

وأوضحت أن الأهالي لمسوا تقصيرا واضحا من الحكومة ممثلة بوزارة الخارجية والسفارة الأردنية في الرياض حيث وعدتهم بتوكيل محامين ولم يتم كما تم تجاهل طلب تشكيل لجنة طبية لزيارة المعتقلين بعد تفشي وباء كورونا في السعودية.

وعبرت اللجنة عن أمل الأهالي أن تقوم الحكومة بواجبها تجاه أبنائها وعن الأمل بملك السعودية أن يفرج عن المعتقلين الأردنيين قبل العيد.

وتاليا نص البيان:

بيان
صادر عن لجنة متابعة شؤون المعتقلين السياسيين الاردنيين في السعودية
تأجيل فعالية السلسلة البشرية أمام رئاسة الوزراء

يتابع أهالي المعتقلين السياسيين الاردنيين في السعودية أوضاع ابنائهم المعتقلين منذ أكثر من عام املين في كل ساعة وكل يوم ان يروا ابناءهم بينهم بعد وعودات بالمتابعة من الجهات الرسمية المحلية وبعد تطمبنات من الجهات الرسمية السعودية الا اننا نصطدم في كل مرة بخيبة الأمل وازداد الأمر تعقيدا بعد انتشار مرض كورونا في المنطقة مما منعنا من زيارة ابنائنا منذ أكثر من أربعة شهور وتقلصت المكالمات الهاتفية إلى دقائق محدودة
ولمسنا تقصيرا واضحا من الحكومة الأردنية ممثلة بوزارة الخارجية والسفارة في الرياض حيث تم الوعد بتوكيل محامين وهذا لم يتم وطالبنا بلجنة طبية لزيارة المعتقلين بعد تفشي مرض كورونا في السعودية وهذا لم يتم أيضا حتى أنه لم يتم زيارة من اي موظف لهم
الا اننا لا زلنا نمد يد الأمل ان تقوم حكومتنا بواجبها تجاه أبنائها كما نأمل من خادم الحرمين الشريفين ان يقر أعيننا بالإفراج عن ابنائنا قبل العيد ليتسنى لهم رؤية أطفالهم التي حرموا منها وعهدنا بخادم الحرمين ان نلمس مكارمه وسماحته في كل المناسبات
وعليه فقد قررت اللجنة تأجيل فعالياتها المقررة أمام رئاسة الوزراء عصر الأربعاء حتى إشعار آخر ليتسنى لجميع الجهات القيام بدورها الايجابي املين ان نرى أبناءنا قريبا بيننا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *