مجزرة السواركة.. الاحتلال يعفي نفسه من جريمة بشعة سفك فيها دماء مدنيين أبرياء

مجزرة السواركة.. الاحتلال يعفي نفسه من جريمة بشعة سفك فيها دماء مدنيين أبرياء

مجزرة السواركة

ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أن التحقيقات التي أجراها أظهرت أن موقع المنزل الذي أدى قصفه إلى مجزرة بحق عائلة السواركة، خلال الجولة التصعيدية الأخيرة على قطاع غزة، تم تحديده في “بنك أهداف” الجيش كموقع عسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وخلال جولة التصعيد الأخيرة على قطاع غزة، منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر، استهدف طيران الاحتلال عائلة السواركة في دير البلح، ما أسفر عن استشهاد 9 من أفرادها بينهم 5 أطفال وسيدتين.

وزعم الجيش في بيان صدر عنه، أنه أجرى تحقيقًا لتوضيح الأسباب التي منعت الجيش من التعرف على وجود مدنيين في الموقع الذي استهدفه خلال جولة التصعيد، وذكر البيان أنه: “جوهر التحقيق يتعلق بالعمليات التي كان من الممكن أن توفر معلومات عن النشاط المدني في المجمع، بالإضافة إلى النشاط العسكري”.

وشدد البيان على أن “يشير التحقيق إلى أن الهدف رُصد من خلال أنشطة البحث وجمع المعلومات، كمجمع عسكري لحركة الجهاد ، وشهد تنفيذ نشاطات عسكرية في الماضي”.

وأظهر تحقيق الاحتلال مع نفسه، حسبما أورد الجيش في بيانه، أنه “عند التخطيط للهجوم وتنفيذه، قدّر الجيش الإسرائيلي أنه لن يتعرض مدنيون للأذى نتيجة لذلك”.

وذكر البيان أنه “تمت الموافقة على الهدف استخباراتيًا، من قبل القيادة الجنوبية في حزيران/ يونيو الماضي، وفقًا لوحدة الاستخبارات التابعة للجيش، ثم، وفقًا للمعتاد في الجيش، تم استهداف الهدف عدة مرات، كان آخرها قبل عدة أيام من الهجوم (الذي أدى إلى المجزرة بحق عائلة السواركة)”.

ويعفي جيش الاحتلال الإسرائيلي نفسه، لدى استهداف مدنيين في الحروب، بالزعم أن الموقع الذي تواجد فيه المدنيون هو ضمن “بنك الأهداف”.

وبحسب الاحتلال، فإنه يتم تجميع هذه “الأهداف” في فترات هدوء أمني عادة، وخلال فترات التصعيد في بعض الأحيان، لكن الأمر المؤكد هو أن الكثير من هذه “الأهداف” لا يتواجد فيها مسلحون ولا تطلق منها قذائف صاروخية ولا تخرج منها عمليات عسكرية.

ويكرر الاحتلال استهداف المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة. وخلال العدوان على غزة عام 2014، دمر طيران الاحتلال أكثر من 13 ألف منزل، وفي الجولات العدوانية التي سبقته وتلته، تم ارتكاب جرائم مشابهة.

وذكرت صحيفة “هآرتس” في تقرر صدر عنها أواخر الشهر الماضي، أنه تبين من تحقيق أجرته أن استهداف الجيش الإسرائيلي لبيوت مدنيين ليست ممارسات استثنائية. (عرب 48)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: