محاكمة فلسطينيين ساعدا محرري جلبوع.. وتواصل إضراب الأسرى

محاكمة فلسطينيين ساعدا محرري جلبوع.. وتواصل إضراب الأسرى

نفق الحرية

قدمت محكمة الاحتلال العسكرية، الاثنين، لائحتي اتهام ضد عبد الرحمن أبو جعفر وإيهاب سلامة وكلاهما من مدينة جنين، ونسبت إليهما مساعدة الأسيرين أيهم كممجي ونضال انفيعات، في أعقاب تحريرهما من سجن جلبوع، وفق وسائل إعلام عبرية.

وحسب لائحتي الاتهام، فإن أبو جعفر وسلامة وفرا مكانا للأسيرين كممجي وانفيعات كي يختبئا فيه في أعقاب تمكنهما من الدخول إلى مدينة جنين. كما استجابا لطلب الأسيرين انفيعات وكممجي بتحذيرهما في حال اقتراب قوات الاحتلال الإسرائيلي من المكان الذي اختبآ فيه. وومساعدة الأسيرين بإجراء اتصال هاتفي مع أفراد عائلتيهما بواسطة هاتف نقال.

وقدمت نيابة الاحتلال إلى محكمة الصلح في الناصرة، مطلع الأسبوع الماضي، لوائح اتهام ضد الأسرى الستة الذي فروا من سجن الجلبوع، في السادس من أيلول/ سبتمبر الفائت.

تواصل إضراب الأسرى

يواصل أسرى إداريون في سجون الاحتلال إضرابهم عن الطعام منذ 89 يوما، رفضا للاعتقال الإداري “دون محاكمة”، وسط توقعات بارتفاع أعداد المضربين خلال الأيام القادمة.


وقال المحامي جواد بولس، إنّ الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام يواجهون أوضاعا صحية تتجه نحو الخطورة الشديدة، تحديدًا الأسير مقداد القواسمة الذي يقبع في مستشفى “كابلان” الإسرائيليّ.


وأوضح بولس الذي تمكّن من زيارة ثلاثة أسرى مضربين عن الطعام، في بيان صادر عن نادي الأسير، الإثنين، أن الأسير القواسمة المضرب منذ 82 يوما بدأ يعاني من صعوبة في الحديث، إضافة إلى جملة الأعراض الصحية الخطيرة التي يعاني منها منذ فترة، لافتًا إلى أنّ كل ساعة تمر على إضرابه تشكّل خطرًا مضاعفًا على حياته.


كما تمكّن بولس من زيارة الأسيرين هشام أبو هواش المضرب منذ 56 يومًا، وشادي أبو عكر المضرب منذ 48 يومًا، حيث يقبعان في سجن “عيادة الرملة”.


وقال: إنّ الأسيرين أبو هواش وأبو عكر يواجهان أوضاعًا صحية صعبة وخطيرة، وتم إحضارهما على كراسي متحركة للزيارة، وتتمثل الأعراض الظاهرة عليهما، بأوجاع شديدة في الرأس، وفي كافة أنحاء الجسد، ونقصان متزايد في الوزن، وهزال شديد، وتقيؤ بشكل مستمر، وصعوبة في النوم.


وعلى صعيد ما يجري بشأن قضية اعتقالهما الإداريّ، أكد بولس أنّ جلسة عُقدت اليوم للأسير أبو عكر، وهي جلسة كانت مقرة لتثبيت أمر اعتقاله الإداريّ ومدته ستة شهور، وأرجأت المحكمة العسكرية البت في تثبيت الأمر حتّى 19 الجاري، حتّى تتمكن من الحصول على تقرير طبي بشأن وضعه الصحيّ.


وأشار إلى أنّه لم يتمكن من زيارة الأسير علاء الأعرج المضرب عن الطعام منذ 65 يومًا، الذي تبين أنّه نُقل إلى إحدى المستشفيات المدنية للاحتلال، وكان من المقرر نقله للمستشفى لتزويد المحكمة العليا الاسرائيلية بتقرير طبي حديث عن وضعه الصحيّ للبت في قرار تعليق اعتقاله الإداريّ.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: