مخرج قيامة أرطغرل: ليست لدينا رسائل سياسية (فيديو)

مخرج قيامة أرطغرل: ليست لدينا رسائل سياسية (فيديو)

أوضح محمد بوزداغ كاتب ومنتج ومخرج مسلسل قيامة أرطغرل، أن المسلسل الذي لاقى نجاحا كبيرا في العالم لا يهدف إلى توجيه رسائل سياسية، ولكنه شرح واحدة من قصص نجاح كبرى الدول في العالم.

وبشأن التمويل، قال في تصريحاته لبرنامج “بلا حدود” إن إنتاج المسلسل تولته شركة خاصة ولم يتم تمويل العمل من طرف حزب العدالة والتنمية أو أي حزب سياسي آخر، كما أنه لا يوجد أي رقابة أو توجيه سياسي لأحداث المسلسل.

وردا على ما وجه للمسلسل من اتهامات بعيد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لموقع التصوير أكثر من مرة، وهو ما فعله عدد من قيادات حزب العدالة والتنمية، قال بوزداغ إن الرئيس أردوغان زار موقع تصوير المسلسل لأنه أعجب به، لا أكثر، موضحا أن عدة رؤساء عرب ومسلمين وغيرهم زاروا موقع التصوير وأبدوا إعجابهم بالمسلسل، من ضمن هؤلاء رئيس فنزويلا، وتساءل هل يعني ذلك أن كل هؤلاء دعموا المسلسل؟!

بل إن مخرج “أرطغرل” أكد لبرنامج “بلا حدود” أنه كان سيتعرض لإفلاس محقق لو لم يصادف المسلسل النجاح الذي حققه في نحو 150 دولة بالعالم.

وردا على الاتهامات السياسية التي وجهت للمسلسل بأنه يحمل رسائل سياسية تخدم الدولة التركية أو العثمانية، قال بوزداغ إنه شخصيا تخصص في دراسة التاريخ في الجامعة، وأحب أن ينقل للمشاهد وكل الناس في العالم حكاية قيامة واحدة من أقوى الدول التي شهدها التاريخ المعاصر، والتي نشأت على يد قبيلة تركمانية صغيرة تعيش في الخيام لكنها تمتلك قوة إيمان وشجاعة وصبر وثبات، مما مكنها من مواجهة قوى عظيمة معتدية في تلك الفترة.

وقال مخرج ومنتج وكاتب “أرطغرل” و”قيامة عثمان” إن ما شجعه على إخراج هذين المسلسلين إلى النور في هذه الفترة، هو أنه لاحظ تشابه الظروف التي يمر بها العالم الإسلامي حاليا، مع تلك الظروف التي شهدت “قيامة أرطغرل” وقيام الدول العثمانية، من حيث تكالب القوى الدولية عليها، وانشغال المسلمين بالاقتتال فيما بينهم، وأنه أراد أن يبعث الأمل في نفوس المسلمين بأن من الممكن -بالإيمان والتحلي بالاستقامة والشجاعة- بناء دولة قوية تستطيع مواجهة أعدائها.

واعتبر أن قيم العدالة والحق والقانون المترسخة في المسلسل هي ما منحته الصبغة العالمية وجعلت منه واحدا من أكثر المسلسلات مشاهدة.

كما نبه إلى أن المسلسل لا يهدف إلى تعليم التاريخ، بالقدر الذي يسعى فيه إلى فتح نافذة تاريخية والتركيز عليها، مشددا على أنه من غير المنطقي أن تكون قصة في القرن الـ13 لها رسائل سياسية.

من جهته، قال ممثل دور “بامسي” في المسلسل نور الدين سونمز إن التاريخ لا يمكن تعليمه عبر المسلسلات فقط، ولكنها تثير فضول المشاهد للتعرف على تاريخه، موضحا أن الشخصية التي لعبها في المسلسل احتاجت منه لتدريبات متواصلة على ركوب الخيل والمبارزة بالسيوف والتعرف عن كثب على طريقة عيش الناس آنذاك.

وأضاف أن التعرف على تاريخ الأجداد أمر مهم، مشيرا إلى أن شخصية بامسي كانت كالقلب الذي يمشي على الأرض وينشر الحب بين الناس، ولذلك أحب المشاهد هذه الشخصية وتأثر بها بشكل كبير.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *