/
/
مدرسة تكشف عدم جاهزية “التربية” لاستقبال الطلبة

مدرسة تكشف عدم جاهزية “التربية” لاستقبال الطلبة

طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" وزارة التربية، باتخاذ إجراء عاجل وسريع لنقل طلبة مدرسة حكومية إلى مدرسة أخرى قريبة من مكان سكنهم، وتكون صالحة لاستقبال الطلبة.
69d24ce3-2a4b-448e-9475-c1a7ce8e5a39

مدرسة بلا مياه ولا إنارة ومبانٍ “غير صالحة للاستعمال البشري”

طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” وزارة التربية، باتخاذ إجراء عاجل وسريع لنقل طلبة مدرسة حكومية إلى مدرسة أخرى قريبة من مكان سكنهم، وتكون صالحة لاستقبال الطلبة.

وكانت وزارة التربية قد قررت تحويل مدرسة ذاتها الواقعة في طبربور وتتبع لواء ماركا، من مدرسة إناث إلى مدرسة للصفين الرابع والخامس للبنين اعتبارًا من العام الدراسي الحالي (2019/2020). إلا أن أهالي الطلبة وفي اليوم الدراسي الأول صُدموا بواقع المدرسة التي تفتقر إلى أدنى درجات الأمن والسلامة والنظافة، إضافة إلى عدم وجود طاقم تدريسي (يوجد في المدرسة مدير ومعلم واحد فقط).

كما اكتشف الأهالي عدم وجود مياه في المدرسة كون أنابيب الصرف الصحي مهترئة. كما أن “حمّام” الطلبة عبارة عن كرفان خارج المبنى وهو عبارة عن مكرهة صحية. ولا يوجد إنارة في داخل الغرف الصفية، والتي هي في الأساس صغيرة جدًا ولا تتسع للطلبة.

وقد تقدم أهالي الطلبة بعريضة لوزارة التربية، وتواصلوا مع الوزير عبر أحد النواب، إلا أنه لم يتم أي تحرك رسمي أو وعود على الأرض بعلاج لمشكلة الطلبة.

إن وزارة التربية مطالبة بإيجاد حل جذري لقضية طلبة المدرسة بما يؤمن لهم الحد الأدنى من درجات الأمن والسلامة والنظافة والبيئة التعليمية والتربوية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث