مدير مستشفى العقبة الميداني يعلن انتهاء مشكلته مع الوزارة

مدير مستشفى العقبة الميداني يعلن انتهاء مشكلته مع الوزارة

أكد مدير مستشفى محمد بن زايد الميداني العقبة، الدكتور كمال الحوراني، رفض طلب استقالته التي تقدم بها لأسباب عدم وجود مرجعية في وزارة الصحة.

وقال في تصريح لقناة “رؤيا”، إن وزير الصحة الدكتور فراس الهواري رفض طلب الاستقالة، وقامت الوزرارة بتثبيته في مستشفى العقبة الميداني المخصص لعلاج مرضى كورونا، مبينا أنه الآن على رأس عمله وانتهاء مشكلته.

وكان الحوراني قد تقدم، الثلاثاء، بطلب استقالته من مستشفى الشيخ محمد بن زايد العقبة من عمله كمدير مستشفى ومن ملاك وزارة الصحة .

و قال في استقالته: لقد عاهدت نفسي امام الله وامام جلالة سيدنا بأن اكون على القدر الكافي من المسؤولية، وبذلت كل جهدي من اجل انجاح هذا المستشفى والذي اصبح من احسن المستشفيات بوزارة الصحة وبأقل الامكانيات والعمل بروح الفريق الواحد مع الطاقم الاداري والطبي داخل المستشفى وكان ذلك هو سر نجاحنا.

وأضاف الحوراني أن ما رأيناه مؤخرا عدم وجود مرجعيات بوزارة الصحة ،الكل مسؤول عن الكل وهذا المستشفى لايدار بمدراء اثنين ، فمنذ انشاء المستشفى انذاك ونحن نتبع للامين العام لشؤون الاوبئة الدكتور وائل الهياجنة ومساعده ،ولكن بعد احداث مستشفى السلط المؤلمة حدث تغيير جذري في الادارة ،حيث ضاعت المستشفيات الميدانية ولم نعد نعرف من المسؤول عنها ومن المسؤول عن مدرائها .

وعليه فلن اقبل ان يتم تحديد كوادر المستشفى وتوزيعهم عبثا من قبل رؤساء اقسام مديرية الشؤون الصحية لمحافظة العقبة ،فضلا عن تدخل مدير الشؤون الصحية لمحافظة العقبة بالشؤون الداخلية للمستشفى .

مؤكدا الحوراني باستقالته ان الكوادر اصبحت بدون آمان وظيفي ودون استقرار ومستقبل مجهول، وانا كتأكد انه سوف يأتي من هو القادر على ادارة المستشفى ،فالاردن ملىء بالكفاءات ونحن دولة مؤسسات وليس اشخاص .

وعليه اتقدم باستقالتي من ملاك وزارة الصحة اعتبارا من تاريخ اليوم .

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *