مستشار هادي: اليمنيون فقدوا الثقة في التحالف العربي

قال عبدالملك المخلافي مستشار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الخميس، إن اليمنيين فقدوا الثقة في التحالف العربي.

وأضاف “المخلافي”، في سلسلة تغريدات على حسابه عبر “تويتر”، أنه “على التحالف العربي أن يدرك حجم ما حدث في عدن ومخاطره حتى وإن كانت بعض أطرافه مشاركة في ذلك”.

وأوضح أن “اليمنيين فقدوا ثقتهم بالتحالف العربي الذي أيدوه وأعطوه مشروعية عززت المشروعية القانونية من السلطة الشرعية والمجتمع الدولي”.

وتابع: “على من خطط وعمل لذلك (أحداث عدن) داخليا وخارجيًا أن يدرك حقيقتين، الأولى أنه أول من سيكتوي بنار ذلك والثانية أن الأوطان والشعوب لا تموت”.‏

ولفت المخلافي، وهو وزير خارجية سابق، إلى أن “استمرار ذات الأوضاع سوف يؤدي إلى تحويل الحرب من وطنية في مواجهة انقلاب إلى حروب أهلية في كل مكان”.

وأضاف: “كل الانقلابات والمشاريع الصغيرة في صنعاء أو عدن أو أي مكان من الوطن هي مشاريع تدمير للحاضر”.

وأشار إلى أن “الانقلاب الجديد في عدن ليس إلا نسخة من الانقلاب الأول في صنعاء وتحت ذات الدعاوى ونفس الأساليب”.

وتابع: “لا زال لدى الشرعية والقوى السياسية الداعمة لها والساعية لاستعادة الدولة وفقا للمرجعيات الثلاث الكثير من الخيارات لمواجهة ما تعرض ويتعرض له الوطن منذ 2014”.

وأفاد بأن “الأوضاع ستذهب إلى مزيد من التشظي وسيدفع الجميع الثمن شمالا وجنوبا ما لم يتم إجراء مراجعة عميقة وشاملة لكل ما حدث منذ انقلاب الحوثي والخروج برؤية جادة للإنقاذ”.

وقبل أقل من أسبوع، سيطرت قوات تابعة للانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا، على ألوية ومعسكرات تابعة للحكومة الشرعية، بعد معارك بين الطرفين انتهت بالسيطرة على القصر الرئاسي، وهو ما اعتبرته الحكومة اليمنية “انقلابا كاملا” على الشرعية في العاصمة المؤقتة، داعية إلى انسحاب قوات الانتقالي قبل أي حوار.

وخلفت المعارك نحو 40 قتيلا من المدنيين فضلا عن أكثر من 200 جريح، بحسب الأمم المتحدة، فيما لم يعلن أي من الطرفين عن القتلى والجرحى في صفوف قواته.

(الأناضول)

ص/10

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *