مسحراتي الأردن… بهجة رمضانية تبدّد كآبة كورونا (فيديو)

بزيّه التقليدي، وطبلة بين يديه، ينشد المسحراتي عدنان أبو عطية (34 عاماً) المدائح النبوية والابتهالات، ويوقظ النائمين لتناول وجبة السحور، بصوته الذي يضفي جمالا وسِحرا، رغم الإجراءات الصعبة التي فرضها فيروس كورونا، وغُمّة الحظر الليلي.

يداوم أبو عطية على عمله كمسحراتي طوال ليالي شهر رمضان الفضيل، في منطقة الجاردنز شمال العاصمة عمّان، منذ 10 سنوات، وقد ورث مهنته عن أبيه وجده اللذين دأبا على إيقاظ الصائمين للسحور.

ويقول المسحراتي أبو عطية، لـ “العربي الجديد”، إنّه “يبتغي من عمله إدخال البهجة والسرور على قلوب الناس في ليالي رمضان، وإحياء شعيرة من شعائر  هذا الشهر الفضيل، والمحافظة على هذه الطقوس الروحانية، والعادات والتقاليد الجميلة”.

ويضيف: “كورونا أثرت على حياتنا ومنعتنا من الاستمتاع بالشهر الفضيل ولياليه الجميلة بسبب الحظر الليلي الطويل، وأفقدتنا بهجة رمضان، بغياب صلاة التراويح والخيم الرمضانية والولائم والجَمعات العائلية، لذلك أخذت على عاتقي إبهاج الناس من خلال جولات التسحير”.قضايا وناس

وعلى مدى شهرين، يشهد الأردن ارتفاعا في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، مما دعا السلطات إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الوقائية للحد من انتشار المرض، أبرزها حظر تجول ليلي يمتد من السابعة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي، ومنع إقامة صلاة العشاء والتراويح في المساجد، وإغلاق صالات المطاعم والخيم الرمضانية والتجمعات العائلية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *