مسلسل تركي باكستاني يوثق التاريخ المشترك

كشفت مؤسسة “تكدن للأفلام” التركية، عن انطلاق العمل على كتابة سيناريو مسلسل تلفزيوني تركي باكستاني تاريخي.

وفي حديثه للأناضول، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة كمال تكدن، إن المسلسل المشترك يحمل اسم “تورك لا لا” ويعني (الأخ التركي الكبير).

وأضاف أن وفدا من مجلس إدارة “تكدن للأفلام”، بحث الجمعة، في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، مع رئيس الوزراء عمران خان، مشروع إنتاج المسلسل، على أن تبدأ أعمال التصوير قريبا.

وتابع أن عمران خان استقبل وفد الشركة في مكتبه، وأعرب للوفد عن إعجابه وتقديره للمسلسلات التركية، لا سيما التاريخية منها، وفي مقدمتها “قيامة أرطغرل” و”يونس أمره”.

ولفت تكدن إلى أن تلك المسلسلات ساهمت بشكل فعال في نشر الوعي بالأحداث التاريخية داخل المجتمع، كما لاقت استحسانا ونسب متابعة مرتفعة في باكستان والهند وبنغلاديش.

وأردف: “تحتاج المجتمعات التي تمتلك خلفيات تاريخية مشتركة للاستفادة بشكل أفضل من هذا الجو الثقافي. وفي الإطار، تمت دعوتنا إلى باكستان من أجل التأسيس لمشاريع تلفزيونية مشتركة تعزز قيم الصداقة بين البلدين الشقيقين”.

ـ كتابة السيناريو

وأشار تكدن إلى أنه “سيتم إنشاء البنية التحتية اللازمة لأعمال المسلسل، وبعد ذلك من المرجح أن تبدأ أعمال التصوير في أقرب وقت ممكن”.

وأكمل: “نعتقد أن القسم الأكبر من مواقع التصوير سيتم إنشاؤها في تركيا، لكن الممثلين سيكونون من البلدين، نعتقد أنه سيكون مسلسلا تاريخيا عالي الجودة”.

ولفت إلى تأكيده خلال اجتماعه مع عمران خان، العلاقات التاريخية المشتركة بين تركيا وباكستان، وضرورة المحافظة على الروابط الوثيقة بين الشعبين ونقلها للأجيال القادمة.

وفي هذا الصدد، قال: “سنحاول من خلال مسلسل تورك لالا، تسليط الضوء على الدعم المقدم من مسلمي شبه القارة الهندية للأتراك في حرب الاستقلال”.

وزاد: “كما سنسلط الضوء على مشاركة عبد الرحمن بشاوري (1886 ـ 1925)، العسكري والدبلوماسي والصحفي الباكستاني، إلى جانب القوات العثمانية في الحرب العالمية الأولى ومعركة جناق قلعة، كما عمل مراسلا حربيا في وكالة الأناضول قبل أن يصبح فيما بعد سفيرا لتركيا بالعاصمة الأفغانية كابل”.

ووفق تكدن، فإن المسلسل سيلعب دورا مهما في تعزيز أواصر الصداقة بين البلدين، كما أن تسليط الضوء فيه على بشاوري، الذي يعرف في باكستان باسم “تورك لالا”، سيظهر عمق أواصر الأخوة والصداقة بين الشعبين.

وكشف أن شركته ستعمل على إنتاج مسلسلات مشتركة أخرى مع الجانب الباكستاني في المستقبل، لا سيما مع نسب المشاهدات العالية التي حظيت بها المسلسلات التركية، خاصة التاريخية منها، في باكستان وبلدان شبه القارة الهندية.

ـ تركيا مصدر للإلهام والأمل

من جانبه، قال جلال آل، الذي لعب دور عبد الرحمن غازي في مسلسلي “قيامة أرطغرل” و”عثمان غازي”، إن الأتراك يشعرون في باكستان بشكل واضح بمشاعر الأخوة التي تربط الشعبين الشقيقين.

وأضاف: “رغم البعد الجغرافي بين البلدين، إلا أن المشاعر المشتركة بينهما تبدو واضحة في كل ركن من أركان باكستان”.

وأكمل: “عندما أكون في باكستان أشعر في الواقع أنني بأنقرة، وبورصة، وإسطنبول. الأجواء هنا دافئة وودودة للغاية. إخواننا هنا مرتبطون معنا بمشاعر الأخوة الإسلامية”.

ولفت إلى أن الإخوة في باكستان ينظرون إلى تركيا على أنها مصدر إلهام ومبعث للأمل، مشيرًا إلى دور المسلسلات والأفلام في لعب دور مهم يساهم في التقريب بين الشعوب والمجتمعات، خاصة عندما يتم إنتاجها بطريقة احترافية.

وفي وقت سابق، أشاد عمران خان بمسلسل قيامة أرطغرل التركي الذي يحظى بشعبية كبيرة جداً في باكستان، مهنئاً الوفد الفني الزائر على إنتاجهم الدرامي الكبير.

وأشار خان إلى أن فئة الشباب لا يملكون معلومات كافية عن فترة حكم المسلمين لشبه القارة الهندية التي تعتبر عصراً ذهبياً في المنطقة.

واقترح خان إنتاج المزيد من المسلسلات والأفلام التي تتناول فترة حكم المسلمين في شبه القارة الهندية وفي مقدمتها الدولة البابورية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *