مسيرة حاشدة للحركة الإسلامية في “البقعة” رفضا “لإعلان النوايا” (صور)

مسيرة حاشدة للحركة الإسلامية في “البقعة” رفضا “لإعلان النوايا” (صور)

نظمت الحركة الإسلامية في مخيم البقعة، وعين الباشا، مسيرة جماهيرية حاشدة، بعد صلاة الجمعة.

وانطلقت المسيرة من أمام مسجد القدس، احتجاجاً على توقيع اتفاقية النوايا بين الجانبين الأردني والصهيوني، وما يعرف (باتفاقية الماء مقابل الكهرباء)، ودعا المشاركون في المسيرة الحكومة بضرورة اتخاذ موقف واضح وقوي إزاء اتفاقية الغاز، واتفاقية النوايا، وكافة الاتفاقيات مع الاحتلال، بما فيها اتفاقية السلام (وادي عربة)، حيث وصف المحتجون هذه الاتفاقيات بـ”الذل” و”العار”.

وتحدث في المسيرة النائب عن كتلة الإصلاح ينال فريحات، ودعا النواب للقيام بواجباتهم الدستورية، وترجمة تصريحاتهم الرافضة للاتفاقية عبر العمل الجاد على إسقاطها، وحجب الثقة عن الحكومة، وإجبار أصحاب القرار على إلغاء الاتفاقية

فيما جددت “الحملة الوطنية من أجل إسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال”، فعالياتها المناهضة للاتفاقية، والمطالبة بضرورة إلغائها بالسرعة فوراً، لما لها من آثار سياسية واقتصادية خطيرة على الأردن، باعتبارها رهن للاقتصاد، والقرار الوطني بيد الاحتلال.

بدوره وجه الأسير المحرر مازن ملصة التحية للأسرى الأردنيين وأسرى مخيم البقعة، مؤكداً في كلمته أن الرموز الأردنية والفلسطينية من الشهداء ضحوا بدمائهم من أجل كرامتهم وأن على صانع القرار أن يحفظ كرامة الأردنين وتضحياتهم

وفيما يتعلق بالإساءة لوالد الأسير في مجمع النقابات قال ملصة إن الشعب الفلسطيني والأردني موحد مع المقاومة وأن غزة انتصرت للأسرى ومن يمسها يمسنا جميعا” وان  الموقف الذي صدر من أحد رموز التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني مرفوض ومدان مؤكداً أن طريق المقاومة هو طريق التحرير وأن الشعب الأردني يرفض التطبيع بجميع أشكاله .

ووصف القيادي في الحركة الإسلامية سلمان المساعيد اتفاقيات التطبيع  بـ “اتفاقيات الخيانة” مؤكدًا في كلمته أن الشعب الأردني بجميع أطيافه ومكوناته موحد باتجاه رفض التطبيع وأن الاتفاقيات المبرمة تجري في إطار التطبيع الرسمي مع إدانتها شعبياً منذ اتفاقية وادي عربة وحتى إعلان النوايا وأن صوت الأحرار يرفضها من كل فئات المجتمع .

غاز العدو احتلال

وعقب صلاة الجمعة انطلقت مسيرة شعبية حاشدة من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان، بدعوة من التحالف الوطني من أجل اسقاط صفقة القرن، وحملة “غاز العدو احتلال”، بمشاركة الحراكات الشعبية والشبابية، والحركة الإسلامية، حيث طالب المتظاهرون الشعوب العربية والإسلامية بضرورة التحرك دفاعا عن القدس والمقدسات.

كما نظمت الحركة الإسلامية عدداً من الفعاليات والمسيرات في مختلف المدن والمحافظات والمخيمات الأردنية، رفضاً لاتفاقية النوايا مع الصهاينة، وشارك في الفعاليات المئات من الأردنيين الذين طالبوا بعدم رهن مقدرات الوطن وقراراته للإملاءات الصهيونية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: