/
/
مسيرة “مسلحة” في جورجيا الأمريكية رفضا للعنصرية (فيديو)

مسيرة “مسلحة” في جورجيا الأمريكية رفضا للعنصرية (فيديو)

لا تزال مظاهر الاحتجاج على العنصرية في الولايات المتحدة مستمرة، خصوصا في ما يتعلق بالرموز القديمة والتماثيل التي تحمل ماضيا عنصريا.
72020582938769

لا تزال مظاهر الاحتجاج على العنصرية في الولايات المتحدة مستمرة، خصوصا في ما يتعلق بالرموز القديمة والتماثيل التي تحمل ماضيا عنصريا.

ونظم محتجون مسلحون أغلبهم من السود مسيرة في متنزه ستون ماونتن قرب مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية السبت مطالبين بإزالة منحوتة الكونفدرالية الضخمة التي توجد بالموقع ويعتبرها نشطاء الحقوق المدنية نصبا تذكاريا للعنصرية.

وأظهرت لقطات فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي أعدادا كبيرة من المتظاهرين الذين ارتدوا ملابس سوداء شبه عسكرية وغطوا وجوههم وهم يسيرون في هدوء في طريق داخل المتنزه.

وحمل جميع المحتجين بنادق وارتدى بعضهم أحزمة ذخيرة على أكتافهم. ومعظم المشاركين في المسيرة كانوا من السود لكن كان هناك محتجون من أعراق مختلفة ونساء ورجال على حد السواء.

وظهر في مقطع فيديو زعيم للمتظاهرين لم تتحدد هويته وهو يصيح عبر مكبر للصوت في تحد لمن يؤمنون بتفوق العرق الأبيض ودأبوا على التظاهر في ستون ماونتن دعما لأفكارهم.

وقال: “لا أرى أي مليشيا بيضاء… نحن هنا فأين أنتم؟”.

وتوجد منحوتة متنزه ستون ماونتن على ارتفاع تسعة طوابق ومساحة ملعب كرة قدم وهي عبارة عن نحت غائر في جبل صخري يشرف على ريف جورجيا على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الشرق من أتلانتا وتعد النصب التذكاري الأكبر من نوعه في ولايات الكونفدرالية.

وتصور المنحوتة جيفرسون ديفيس رئيس الكونفدرالية التي ضمت 11 ولاية واثنين من جنرالاته هما روبرت إي. لي وتوماس “ستونوول” جاكسون.

في سياق متصل، انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من وصفهم بأنهم “غوغاء غاضبون” ممن حاولوا تحطيم تماثيل لقادة الكونفدرالية وشخصيات تاريخية أخرى قائلا إن المحتجين يحاولون محو التاريخ الأمريكي.

وحذر ترامب، متحدثا تحت سفح النصب التذكاري الشهير في جبل راشمور الذي نُحتت عليه وجوه أربعة رؤساء أمريكيين سابقين، من أن المتظاهرين ضد التفرقة العرقية والعنصرية في المجتمع الأمريكي يهددون أسس النظام السياسي في البلاد.

وقال “لا يكون لديكم شك، ثورة الثقافة اليسارية تلك تهدف للإطاحة بالثورة الأمريكية… يتعلم أطفالنا في المدارس أن يكرهوا بلدهم”.

وتابع قائلا “الغوغاء الغاضبون يحاولون تحطيم تماثيل المؤسسين لبلادنا وتشويه أكثر النصب التذكارية قدسية لدينا وإطلاق موجة من الجرائم العنيفة في مدننا”.

وأضاف “ثمة فاشية جديدة تنتمي لليسار المتطرف تطلب الولاء المطلق. إذا لم تتحدث بلغتها وتنفذ طقوسها وتردد تعاويذها وتتبع وصاياها فستتعرض للرقابة والإبعاد وتدرج في قائمة سوداء وتتعرض للملاحقة والعقاب. لن يحدث هذا لنا”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث