مشرعون أمريكيون يدعمون منح الاحتلال مليار دولار إضافية

مشرعون أمريكيون يدعمون منح الاحتلال مليار دولار إضافية

في إطار التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن إسرائيل وأمنها بعث أعضاء بالكونغرس، الأربعاء، بخطاب إلى وزير الدفاع، لويد أوستن، ذكروا فيه أنهم سيدعمون الطلب الذي من المحتمل أن تقدمه إسرائيل للحصول على مليار دولار إضافية كمساعدات عسكرية عاجلة.

وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام أمريكية، نقلًا عن مصادر في الكونغرس، فقد جاء ذلك في خطاب وجهه 55 نائبًا بالمجلس المذكور، إلى وزير الدفاع.

الخطاب الذي قاد الدعوة إليه، عضو مجلس النواب عن ولاية نيو جيرسي، جوش غوتهايمر، ووقعه نوابٌ من الديمقراطيين والجمهوريين، أكد التزام الولايات المتحدة الراسخ بأمن الكيان الإسرائيلي.

وأشار النواب في خطابهم إلى أن إسرائيل بصدد المطالبة بشكل عاجل بمليار دولار إضافية كمساعدة عسكرية من الولايات المتحدة، مؤكدين أنهم سيدعمون ذلك في الكونغرس إذا وصل إليهم أي طلب بهذا الخصوص.

وأضافوا: “يجب أن نضمن بقاء القبة الحديدية وأن تكون قادرة على حماية إسرائيل دون المخاطرة باستنفاد مخزونها من الصواريخ الاعتراضية (…) يجب أن تمتلك إسرائيل دائما الموارد التي تحتاجها للدفاع عن نفسها من الصواريخ القادمة عندما يتم استهدافها مرة أخرى”.

وأشار أعضاء مجلس النواب إلى أنه في حرب 2014، وضع الكونغرس قرار المخصصات التكميلية الطارئة، والذي يوفر 225 مليون دولار لتجديد نظام الدفاع الإسرائيلي.

والثلاثاء قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إن “إسرائيل ستطلب من الولايات المتحدة تمويلا طارئا بقيمة مليار دولار لتجديد مخزونها من الصواريخ الاعتراضية لنظام القبة الحديدية”، وذلك خلال زيارته القدس المحتلة.

والولايات المتحدة، التي لا تزال تقدم 3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية لإسرائيل سنويًا، أثارت ردود فعل غاضبة لدى الجمهوريين والديمقراطيين، على خلفية دعمها لإسرائيل دون قيد أو شرط في هجماتها الأخيرة ضد الفلسطينيين، التي جرت في أيار/ مايو الماضي.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *