مشروع ترويج سياحة المغامرة يعلن عن إطلاق برنامجه للمنح

مشروع ترويج سياحة المغامرة يعلن عن إطلاق برنامجه للمنح

سياحة المغامرة

أعلن مشروع ” تنمية وتشجيع سياحة المغامرة المستدامة في المتوسط” (MEDUSA)، الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ في الأردن من قبل الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة والجمعية الملكية لحماية الطبيعية، عن إطلاق برنامج المنح عبر مسابقة لتطوير سياحة المغامرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، في 11 من الشهر الجاري، في 5 دول هي، إسبانيا ولبنان وإيطاليا والأردن وتونس.

وبحسب بيان صادر عن المشروع، اليوم الأحد، فإنه يشترط في المتقدم بطلب الحصول على منحة من خلال هذا البرنامج، أن يكون شركة ميكروية أو صغيرة أو متوسطة أو منظمة غير حكومية أو شركة منزلية مسجلة (مجتمع محلي) أو مؤسسة حكومية تعنى بالتنمية السياحية.

وبين أن الطلبات في الأردن سوف تقبل من المؤسسات التي تنطبق عليها الشروط على أن تكون مقراتها موجودة في المحافظات المستهدفة وهي: إربد، البلقاء، مادبا، الكرك، الطفيلة والعقبة.

وأشار البيان إلى أن البرنامج يقدم نوعين مختلفين من الدعم، هما الدعم المالي لتمويل تطوير منتجات سياحة المغامرة والترويج لها، والدعم الفني من خلال خبراء تطوير المنتجات السياحية، والذين سيقومون بإرشاد وتوجيه المستفيدين في عملية تنفيذ برنامج المنح.

وأوضح أن التقدم للمسابقة سيجري على مرحلتين، تتمثل الأولى بتقديم مقترح أولي، والثانية بتقديم طلب متكامل، حيث يتوجب على المتقدمين تسليم الاقتراحات الأولية في موعد أقصاه الأول من كانون الأول المقبل.

وأشار البيان إلى أنه بعد مراجعة الاقتراحات، سيجري دعوة المتقدمين الذين جرى اختيارهم للمشاركة في المرحلة الثانية من المسابقة، والتي تشمل المشاركة في برنامج التدريب على تخطيط وتطوير الأعمال والتسويق والمبيعات للوصول إلى الأسواق المستهدفة، لافتا إلى أن التدريب يهدف الى تمكين المشاركين من التقديم المتكامل لطلب المنحة.

وأوضح أنه ستجري الموافقة على أكثر من 20 منحة في مختلف البلدان، وبما لا يقل عن 3 منح لكل بلد، مشيرا إلى أن البرنامج يوفر الفرصة للمتقدمين للحصول على مبلغ أقصاه 50 ألف يورو، بناءً على الأنشطة الموافق عليها والمنتجات المقترحة، مثل تطوير أنشطة جديدة لبرامج سياحة المغامرة، وتحسين وتطوير منتجات سياحة المغامرة الحالية، وتعزيز خدمات دعم المغامرة، وأخيرًا تطوير وإنشاء رحلات للمغامرات في وجهات أقل شهرة.

ولفت إلى أنه إذا لم يكن مقدم الطلب الرئيس من الشركات الميكروية أو الصغيرة أو المتوسطة، فيجب عليه أن يوضح في الطلب كيف ستستفيد الشركات الميكروية والصغيرة والمتوسطة من طلب المنحة المقدم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: