مصر.. جمعة غضب ثانية واستمرار حملات الاعتقال

دعا ناشطون مصريون للتظاهر اليوم في ميدان التحرير بالقاهرة تحت شعار “جمعة الغضب الثانية”، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وقمع جهاز الشرطة، يأتي ذلك على وقع استمرار حملات الاعتقال ودهم البيوت.

في المقابل دعت أحزاب مؤيدة للنظام في مصر إلى الاحتشاد في الميادين الرئيسية اليوم في كل المدن احتفالا بذكرى “نصر أكتوبر”، ودعما للرئيس عبد الفتاح السيسي.

وسادت حالة تأهب واستنفار أمني أمس الخميس قبيل مظاهرات محتملة دعا إليها المقاول المعارض محمد علي، احتجاجا على أوضاع اقتصادية بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات بدعوى تشييدها من دون تراخيص ما لم يدفع أصحابها غرامات مالية باهظة.

وأطلق محمد علي -المقيم في إسبانيا- دعوة للاحتشاد في ساحات مصر، خاصة ميدان التحرير (وسط القاهرة)، تحت اسم “جمعة النصر”، وقال عبر مقطع مصور في حسابه على فيسبوك إن التظاهر في ميدان التحرير سيوصل صوت غضب المصريين للعالم، عكس التظاهر في القرى والنجوع بالمحافظات.

وشهدت الأيام الماضية خروج مظاهرات في عشرات القرى والأحياء المصرية، لكنها تركزت في الصعيد والمناطق الريفية وأطراف العاصمة، في حين لم تخرج مظاهرات في المدن الكبرى أو قلب القاهرة، خاصة ميدان التحرير الذي كان القلب النابض لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الراحل حسني مبارك بعد 30 عاما في السلطة.

وأطلق مغردون وناشطون وسما بعنوان #جمعة_النصر_لشعب_مصر، لقي إقبالا ملحوظا مع وسوم أخرى ضد السلطة، بينها #الداخليه_بلطجيه و#كلنا_عويس_الراوي، في إشارة إلى المواطن المصري الذي قُتل في الأقصر.

تأجيج دعوات التظاهر

وجاء مقتل الراوي برصاص قوات الشرطة يوم الأربعاء في منطقة العوامية بمحافظة الأقصر، وما تبعه من اشتباكات بين الشرطة ومواطنين محتجين، ليؤجج دعوات التظاهر ويزيد حالة التوتر.

ومنذ أول أمس الأربعاء، نشر مغردون مصريون مقاطع مصورة لاشتباكات دامية بين متظاهرين وقوات الأمن احتجاجا على مقتل شاب يدعى عويس الراوي بطلق ناري في الرأس بسبب اعتراضه على اعتقال شقيقه وإهانة والده.

كما هتف متظاهرون في قرية العوامية بمحافظة الأقصر ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتزامن مع جنازة قتيل برصاص الشرطة ورددوا “لا اله إلا الله والسيسي عدو الله”.

وعبر مصريون عن غضبهم وسخطهم من تزايد الاعتداءات وقتل الأبرياء، وشاركوا مقاطع فيديو من جنازة الراوي، داعين إلى مظاهرات حاشدة يوم الجمعة للمطالبة بإسقاط النظام.

واعتبر مغردون أن النظام الحالي لا يستفيد من التجارب التي مرت منها مصر ومن الثورات التي جاءت عقب الاعتداءات على المتظاهرين العزل.

ولم تعلن السلطات أي توقيفات لمتظاهرين خلال الاحتجاجات الأخيرة، لكن الإعلام المحلي تحدث في أخبار متفرقة عن توقيف أشخاص بحوزتهم عبوات حارقة بقصد إثارة الشغب، أو حرضوا على قطع طرق.

وتفاعل مغردون بمصر عبر وسم (هاشتاغ) #جمعة_النصر بمئات المقاطع المصورة للمظاهرات الليلية، وسط حملة اعتقالات عشوائية وتفتيش الهواتف المحمولة للمارة، بالتزامن مع تكثيف التشديدات الأمنية في الميادين الرئيسية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *