مصر والسودان توقعان اتفاقا عسكريا وتأكيد على التوصل لحل بشأن سد النهضة

مصر والسودان توقعان اتفاقا عسكريا وتأكيد على التوصل لحل بشأن سد النهضة

اتفاق عسكري بين السودان ومصر

وقعت مصر والسودان على اتفاق تعاون عسكري، كما أكد الطرفان ضرورة التوصل إلى اتفاق مع إثيوبيا بشأن سد النهضة قبل التعبئة الثانية؛ مما يحمي مصالح الشعوب الثلاثة.

فقد وقع رئيسا أركان الجيشين السوداني والمصري على اتفاق تعاون عسكري يغطي مجالات التدريب وتأمين الحدود، وذلك في ختام زيارة رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمد فريد للعاصمة السودانية الخرطوم.

وبالتزامن، أكد البلدان أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن تعبئة وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، بما يُحقق مصالح الدول الثلاث، ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، ويحد مما وصفاها بأضرار هذا المشروع على دولتي المصب.

وطالب الطرفان إثيوبيا بإبداء حسن النية، والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل لهذا الاتفاق.

وأكدت مصر والسودان التمسّك باقتراح الخرطوم بتشكيل رباعية دولية يقودها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وتشمل كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، للتوسط في المفاوضات وإطلاقها في أقرب فرصة ممكنة.

كما أعرب البلدان عن القلق من تعثر المفاوضات التي تمت برعاية الاتحاد الأفريقي، وشددا على أن تنفيذ إثيوبيا المرحلة الثانية من تعبئة السد بشكل أحادي سيشكل تهديدا مباشرا للأمن المائي للبلدين.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي في مؤتمر صحفي بالقاهرة مع نظيرها المصري سامح شكري إن توقف المباحثات بشأن سد النهضة يضعنا أمام مخاطر كبيرة، وإن التعبئة الثانية لسد النهضة من قبل إثيوبيا تهدد حياة 20 مليون سوداني.

وأكدت الوزيرة التزام بلادها بالوصول إلى اتفاق بأطر قانونية واضحة بشأن تعبئة وتشغيل سد النهضة، مشددة على أهمية حسم كل الملفات المتعلقة بسد النهضة قبل بدء التعبئة الثانية، كما أعربت عن أملها في عودة إثيوبيا إلى المفاوضات بصورة جادة.

وقالت إنهم منفتحون على جعل الحدود السودانية الإثيوبية منطقة تعاون لكن بعد ترسيم الحدود، وإن قضية الحدود يمكن حلها بالوسائل الدبلوماسية.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن القاهرة مستمرة في محاولة التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة يحمي مصالح الشعوب الثلاثة.

كما أكد أن لدى البلدين كل الأطر لتوثيق العلاقات خاصة في المجال الاقتصادي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *