مطالبات للحكومة بعدم اللجوء لحظر الجمعة والبحث عن وسائل أخرى

اتسعت الدائرة لمطالبة الحكومة برئاسة بشر الخصاونة بعدم اللجوء لحظر يوم الجمعة أو زيادة ساعات الحظر الليبي، لما لذلك من آثار اقتصادية واجتماعية كبيرة.

واعتبر تجاريون وخبراء، بأن اللجوء إلى حظر يوم الجمعة أو زيادة ساعات الحظر الليلي لن يسهم بتسطيح المنحنى الوبائي، فالمطلوب اليوم هو البحث عن وسائل جديدة من شأنها أن تدفع باستقرار الحالة الوبائية وفي نفس الوقت تستمر عجلة الاقتصاد بالعمل.

رئيس غرفة تجارة عمان/ نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، أعرب عن امتعاضه من توجه الحكومة لفرض حظر يوم الجمعة، لما لذلك من آثار وانعكاسات كارثية على الاقتصاد الذي عانى ويعاني منذ سنوات.

وقال الحاج توفيق عبر “فيسبوك” إنه “بعد عام كامل من التجارب والمصفوفات والاجتهادات  والخبرات واللجان الرئيسية والفرعية والاطارية تكون التوصيات بحظر يوم الجمعة وتقليل ساعات العمل”.

وأضاف “في ١٨\١١\٢٠٢٠ كانت الاصابات ٨٠٠٠ وكان هناك حظر يوم جمعة والدوام للساعة ٩..  أرجو أن تكون الرسالة قد وصلت “.

وتابع في المنشور يقول: “حافظوا على ثقتنا بكم ولا تخسروننا ، ولنجلس سوياً ونبحث عن وسائل اخرى  عملية ومنطقية تؤدي الغرض”.

بدوره أكد عضو لجنة الأوبئة، عزمي محافظة، أن الأردن يشهد دخول موجة جديدة لفيروس كورونا، وأن عوامل زيادة عدد الإصابات وارتفاع نسب الفحوصات الإيجابية عوامل لا تدعو للقلق.

وأشار محافظة خلال استضافته تلفزيونية، إلى نسب الفحوصات الإيجابية، مبينا أنها “متذبذبة” في الزيادة ولم تكن ثابتة وبمنحنى مستقر، الأمر الذي اعتبره منوط بآلية جمع العينات والفحوصات.

وشدد محافظة على أنه مع الاستمرار في فتح القطاعات، وأن الإغلاق ليس حلا. وقرار الحظر الشامل كما حدث اواخر آذار الماضي، لا يقبله منطق ولا عقل وما زلنا نعاني من آثاره الاقتصادية والاجتماعية حتى اليوم.

وزعم محافظة أن الأردن لديه مناعة مجتمعية بنسبة تصل إلى 50%، بسبب تسجيل حالات الشفاء من فيروس كورونا للأشخاص الذين اصيبوا به، ومدللا على أرقام صرح بها مسؤولون في وزارة الصحة أن الأردن لديه مناعة مجتمعية بنسبة 40% نهاية العام الماضي.

وحول الفيروس المتحور، قال محافظة إن الزيادة في أعداد الإصابات كان سببها الفيروس المتحور، مشيرا إلى أن معظم الإصابات في العاصمة عمان قد تصل لنسبة 70-80% بالفيروس المتحور، نظرا لسرعة انتشاره الواصلة إلى 50% من فيروس كورونا الأصلي.

في غضون ذلك،  توالت المطالبات للحكومة عبر منصات التواصل الاجتماعي بضرورة عدم اللجوء إلى حظر شامل يوم الجمعة أو زيادة ساعات الحظر الليبي، حيث إن لذلك آثار وتداعيات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

وأكد ناشطون بأن الحكومات فشلت فشلا ذريعا في التعامل مع الجائحة منذ بداية الأزمة وتحمل المسؤولية في زيادة أعداد الاصابات للمواطنين، في حين إن المطلوب في دولة كالأردن البحث عن حلول ووسائل منطقية من شأنها الموازنة بين الحفاظ على الحالة الوبائية وكذلك دوران العجلة الاقتصادية.

يذكر بأن لجنة الأوبئة أوصت يوم الأحد بإعادة فرض حظر التجول الشامل ليوم الجمعة، وزيادة ساعات الحظر الليلي وذلك، بعد ازياد عدد الاصابات بفيروس كورونا، ومن المتوقع أن تصدر الحكومة قرارات حيال ذلك قبل نهاية الأسبوع الحالي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *