مطالبة بتخفيض ضريبة المبيعات على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

مطالبة بتخفيض ضريبة المبيعات على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

طالب ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس هيثم الرواجبة الحكومة، بضرورة تخفيض ضريبة المبيعات على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أسوة بما حصلت عليه قطاعات أخرى.
واكد في تصريح صحفي اليوم الاربعاء، أهمية الاستجابة لمطالب غرفة تجارة الاردن المستمرة بخصوص تخفيض ضريبة المبيعات التي يدفعها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من 16 الى 8 بالمئة.
وقال الرواجبة إن تخفيض ضريبة المبيعات على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالوقت الحالي بات ضرورة ملحة لضمان استقرار اسعار منتجاته ومستلزماته محليا في ظل ارتفاع كلف الشحن عالميا بشكل كبير ومفاجئ.


واضاف ان استمرار ارتفاع اجور الشحن عالميا بات “مثيرا للقلق” بالنسبة للتاجر والمستوردين والمخاوف من انعكاسها على زيادة الاسعار بالسوق المحلية، مؤكدا ان غرفة تجارة الاردن باعتبارها المظلة الاولى للقطاع على أتم الاستعداد للتعاون مع الجهات الحكومية المعنية لمناقشة تحديات القطاع والخروج بحلول من شأنها ان تضمن استقرار الاسعار محليا وتحفيز عمل المنشآت وتوسعها بما يسهم في توليد المزيد من فرص العمل للأردنيين والحد من زيادة نسب البطالة بالمملكة.
وأوضح ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعتبر جزءا أساسيا وركيزة للأمن الوطني للمملكة الى جانب أهميته كرافد هام وداعم للاقتصاد الوطني، مشيرا الى ان القطاع اصبح في مقدمة اولويات الاهتمام والدعم في اغلب دول العالم.


وقال الرواجبة ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أثبت قدرات عالية خلال أزمة فيروس كورونا المستجد سواء لجهة دعم مكافحة الوباء او تسهيل اعمال القطاعات الاقتصادية وحياة المواطنين بخاصة فيما يتعلق في إدامة عمل القطاعات الاقتصادية وبخاصة الصحية والتعليمية.
ولفت الى ان الشركات الاردنية العاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قطعت شوطا كبيرا من التطور والنمو، وباتت مساندا لكثير من دول المنطقة من خلال توفير حلول لمختلف قطاعاتها الاقتصادية والخدمية.


ويبلغ عدد الشركات العاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عموم المملكة اكثر من 3 آلاف شركة لديها ما يزيد على 45 الف عامل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *