“معاريف” العبرية: زيادة عدد طلبات الإسرائيليين للإعفاء من التجنيد لمشاكل نفسية

أظهرت معطيات نشرتها صحيفة «معاريف» العبرية، عن إعفاء عدد كبير شباب الاحتلال الإسرائيلي من الخدمة العسكرية بسبب مشاكل نفسية.

وذكرت الصحيفة في موقعها الإلكتروني، أن حدوث زيادة بنسبة 30% على عدد الشباب الذين تم إعفاؤهم من الخدمة العسكرية خلال العام 2018 مقارنة بعام 2017، حيث تم إعفاء 4500 شاب من الخدمة العسكرية لأسباب نفسية خلال 2018 مقارنة بـ3500 خلال العام 2017.

وأشارت معطيات رسمية لجيش الاحتلال إلى حدوث زيادة بنسبة 100% في عدد الشباب الذين توجهوا بوثائق رسمية تدلل على أنهم يعانون من مرض انفصام الشخصية، مشيرة إلى أن 44.7% من الذين تم إعفاؤهم هم من التيار الديني الحريدي و46.6% علمانيون، و8.7% يدرسون في مؤسسات التعليم الديني الرسمي.

ولفتت الصحيفة إلى أن تشكيك ضباطا كبارا من شعبة القوى البشرية بالجيش في صحة الوثائق التي يقدمها الشباب للحصول على إعفاء من الخدمة العسكرية، موضحة أنهم يرون أن الأطباء النفسيين الذين يوقعون على هذه التقارير لا يفعلون ذلك من منطلقات مهنية، لكن هذه الوثائق تلزم الجيش بتسريحهم من الخدمة العسكرية.

ويعاني جيش الاحتلال من مشكلة نقص في القوى البشرية جعلت قيادة الجيش تشجع النساء على الانخراط في وحدات قتالية لم تكن تعمل بها من قبل، كسلاح المدرعات والمدفعية.

وأوضح جيش الاحتلال أنه يعتزم استخدام أدوات تحقيق التعاون مع جهات أخرى، من أجل التحقيق بشكل عميق بمنح الإعفاءات، وفحص إمكانية إعطاء أطباء وثائق كهذه لمجندين بشكل مخالف للقانون، معتبرا أن الشباب الذين يطلبون إعفاء لأسباب نفسية «كسروا حاجز الخجل»، ولا يخجلون من إحضار وثائق رسمبة كهذه.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *