مقتل قيادي بارز في حركة طالبان باكستان في عملية بأفغانستان

مقتل قيادي بارز في حركة طالبان باكستان في عملية بأفغانستان

طالبان باكستان

قُتل قياديّ بارز في حركة طالبان باكستان في عملية بأفغانستان بعد أن ظلّ فارا منذ شنّ الجيش حملة واسعة عام 2014 ضدّ الجماعة، وفق ما أفاد مسؤول أمني كبير الاثنين.


وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه إن المتحدث باسم حركة طالبان باكستان المحظورة محمد الخراساني قُتل في ولاية ننغرهار شرق أفغانستان.


وأضاف: “نحن بصدد جمع معلومات من أفغانستان حول كيفية تعقبه وقتله”، رافضا الكشف عن الجهة التي قتلته.


من جهتهم، قال مسؤولون أفغان في ننغرهار لوكالة فرانس برس إنهم يتحققون من التقارير.


ويأتي مقتل الخراساني بعد أسابيع من نجاة زعيم كبير آخر في حركة طالبان باكستان من هجوم بطائرة مسيّرة على منزل يختبئ فيه في أفغانستان.


ولم يتضح بعد من المسؤول عن ذلك الهجوم. وتملك باكستان قدرات تخولها شن عمليات مماثلة، كما سبق أن أعلنت الولايات المتحدة أنها قد تستمر في شن ضربات حتى بعد انسحابها من أفغانستان في 31 آب/ أغسطس.


وتسببت طالبان باكستان، وهي حركة مستقلة لكنها تشترك في الجذور مع طالبان أفغانستان، بموجة عنف دام بعد تأسيسها عام 2007.


وقال مسؤولون باكستانيون إن الخراساني، واسمه الحقيقي خالد بلطي، أدار “معسكرا لتدريب الإرهابيين” في شمال وزيرستان قبل أن يفر إلى أفغانستان بعد حملة الجيش.


وأكد المسؤول الأمني أنه “العقل المدبر لعدة هجمات بتنسيق وثيق مع زعيم حركة طالبان باكستان نور والي محسود استهدفت قوات الأمن الباكستانية والمواطنين الأبرياء أثناء اختبائه في أفغانستان”.


وحُملت حركة طالبان باكستان مسؤولية مئات الهجمات الانتحارية وعمليات الخطف في أنحاء البلاد، وقد سيطرت لفترة على مساحات شاسعة من منطقة الحزام القبلي الوعرة.


ولكن بعد مذبحة عام 2014 التي أودت بنحو 150 طفلا في مدرسة ببيشاور، أرسل الجيش الباكستاني أعدادا كبيرة من القوات إلى معاقل طالبان باكستان وسحق الحركة، ما أجبر مقاتليها على الفرار إلى أفغانستان.


وأعلنت الحكومة الباكستانية أواخر العام الماضي أنها دخلت في هدنة مدتها شهر مع حركة طالبان باكستان، بوساطة من حركة طالبان الأفغانية، انتهت في 9 كانون الأول/ ديسمبر بعد أن فشلت محادثات السلام بينهما في إحراز تقدم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: