عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

ملاحظة على قرار إغلاق المساجد

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

يتزايد المنتقدون والمهاجمون لقرار وزارة الأوقاف بإغلاق المساجد تماشيا مع توجهات الحكومة بالإغلاق الجزئي لبعض القطاعات لمواجهة الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا.

كان تبرير وزارة الأوقاف ممثلة بوزيرها هو أن الوزارة لا رأي لها في هذا الأمر، وإنما هي تتبع قرارات المختصين، وبما أن حفظ النفس هو من أهم مقاصد الشريعة فإن الوزارة لا يسعها إلا الرضوخ لهذا القرار.

الحكومة من جهتها اتخذت العديد من القرارات منها إغلاق المدارس وإغلاق المقاهي وصالات المطاعم. في محاولة لمنع أي تجمعات غير ضرورية يمكن أن تشكل بؤرة لانتشار الفيروس. لكن هل ينطبق ذلك على المساجد؟

كثيرون يرون أن ذلك لا ينطبق على المساجد خصوصا خلال الصلوات الخمس، فالمساجد أثبتت أنها من أكثر الأماكن التزاما بإجراءات التباعد ولبس الكمامات، إضافة إلى أن أعداد المصلين فيها خلال الصلوات الخمس ليست كبيرة، كما أن المسؤولين عن المساجد ملتزمون تماما بإغلاقها بعد الصلاة، ما يجعل فرصة التجمع ضئيلة جدا.

الأمر الآخر الذي يأخذه الناقدون والمهاجمون لقرار إغلاق المساجد هو مقارنة التزام المصلين بإجراءات الحماية بالتزام المواطنين في الأسواق والمولات والمواصلات العامة وحتى في المؤسسات العامة.

كما يأخذ المهاجمون لقرار وزارة الأوقاف أن القطاعات الاقتصادية تجد من يدافع عنها، بل تكافح لمنع الحكومة من غلقها، إلا أنهم يعتقدون أن معالي الوزير لا يقوم بما هو كاف لتوضيح التزام المصلين في المساجد بإجراءات التباعد في سبيل استثنائها من قرار الغلق، كما يعتقدون أنه لا يقوم بما هو كاف بتوضيح صعوبة غلق المساجد من ناحية شرعية، وأن هذا أمر استثنائي وشروط تحققه صعبة، وأنه ليس بالسهولة اتخاذ مثل هذا القرار. والسؤال: هل جرى مثل ذلك النقاش في مجلس الوزراء أم لا؟ 

الناقدون يرون أن هناك استسهالًا في اتخاذ قرار غلق المساجد، والمهاجمون يرون أن ذلك يحصل بداع وبدون داعي.

حسب قناة “المملكة”، فإن اجتماع عُقِد في وزارة السياحة، أمس السبت، لبحث العدول عن قرار إغلاق صالات المطاعم، وقالت إنه يتم دراسة تعديل الإجراءات الصحية في صالات المطاعم!!

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *