ملكة بريطانيا تجرد نجلها من ألقابه بسبب اتهامات جنسية

ملكة بريطانيا تجرد نجلها من ألقابه بسبب اتهامات جنسية

جرد القصر الملكي البريطاني، النجل الثاني للملكة إليزابيث من ألقابه العسكرية وأدواره في رعاية الجمعيات، بالتزامن مع رفض القضاء الأمريكي رد دعوى مدنية رفعتها امرأة تتهم الأمير أندرو بالاعتداء عليها جنسيا حين كانت قاصرا.

وقال قصر باكنغهام في بيان؛ إنّه “بموافقة الملكة وقبولها، أعيدت إلى الملكة ألقاب دوك يورك العسكرية ورعاياته الملكية”.

وأضاف: “سيستمر دوق يورك في عدم تولي أي منصب عام، وسيدافع عن نفسه في هذه القضية كمواطن عادي”، في إشارة إلى أن الملكة إليزابيث الثانية لن تمول أتعاب محاميه ورسوم المحاكمة.

ويوم الأربعاء الماضي، رفض قاض أمريكي، شطب قضية ضد الأمير البريطاني أندرو كانت قد رفعتها فيرجينيا جوفري، تتهم فيها دوق يورك بارتكاب إساءات جنسية ضدها، عندما كانت في السابعة عشر من عمرها، وعندما كان يستغلها الممول الراحل جيفري إبستين.

وقال قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية لويس كابلان في مانهاتن؛ إن من السابق لأوانه النظر في محاولات الأمير إثارة الشكوك حول مزاعم جوفري التي تدعي أنه اعتدى عليها بالضرب المبرح وتسبب لها عن عمد في أضرار نفسية، لكنه سيُسمح له بالقيام بذلك في محاكمة.

ويواجه الأمير البريطاني البالغ من العمر 61 عاما مشكلات قضائية منذ سنوات على خلفية صلاته بجيفري إبستين، الذي انتحر في السجن سنة 2019 وشريكته السابقة غيلاين ماكسويل.

وكان وكلاء الدفاع طلبوا رد هذه الدعوى بحجة أن فيرجينيا جوفري وقعت في 2009 اتفاقا مع إبستين، تعهدت بموجبه عدم ملاحقة إبستين و”متهمين محتملين آخرين”، مقابل 500 ألف دولار حصلت عليها من الخبير المالي الأمريكي.

(عربي 21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *