ملك أوروبا.. أرقام رونالدو التاريخية في ليلة اكتساح ليتوانيا

في الخامس من فبراير/شباط المقبل يبلغ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو 35 عاما ولا يزال يحطم الأرقام القياسية ويكتب تاريخ القارة العجوز الكروي باسمه ليستحق لقب “ملك أوروبا” عن جدارة.

الدون الذي يسجل الأهداف ويركض ويمرر ويشارك في 90 دقيقة ويلعب مع يوفنتوس في أحد أقوى الدوريات الأوروبية، خطّ تاريخا كرويا جديدا وكسر أرقاما كانت حتى الأمس القريب لا تمس، بل يقترب من تحطيم رقم علي دائي الهداف الإيراني السابق والذي كان حلما للاعبين الاقتراب منه.

فما هي الأرقام التي حققها “عريس” ليلة أمس؟

– أول لاعب أوروبي يسجل 90 هدفا أو أكثر، إذ بات يحتل المركز الثاني في قائمة هدافي المنتخبات بـ93 هدفا بفارق 18 هدفا عن دائي.

– حطم الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم أوروبا والذي كان بحوزة الأيرلندي الشمالي روبي كين (23 هدفا)، ووصل برباعية أمس (سوبر هاتريك) ضد ليتوانيا إلى هدفه الـ24 في التصفيات الأوروبية.

– سجل في شباك 40 منتخبا خلال مسيرته مع منتخب “برازيل أوروبا”.

– سجل الثلاثية الثامنة (هاتريك) مع منتخب بلاده والـ54 في مسيرته.

وعزز المنتخب البرتغالي فرصته في التأهل للنهائيات بفوزه أمس على ليتوانيا 5-1 حيث رفع رصيده إلى ثماني نقاط في المركز الثاني، بفارق خمس نقاط خلف نظيره الأوكراني متصدر المجموعة الذي خاض خمس مباريات مقابل أربع مباريات للبرتغال.

وكشر المنتخب البرتغالي عن أنيابه في المباراة خاصة في الشوط الثاني ليحقق الانتصار الثاني له على التوالي في المجموعة، بعدما بدأ مسيرته في التصفيات بتعادلين متتاليين.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1-1 حيث تقدم رونالدو بهدف في الدقيقة السابعة من ضربة جزاء، وعادل فيتوتاس أندريسكفيتسوس لمنتخب ليتوانيا في الدقيقة 28.

وفي الشوط الثاني، أمطر رونالدو شباك ليتوانيا بثلاثة أهداف أخرى (62 و65 و76)، ثم سجل وليام كارفالو الهدف الخامس للبرتغال في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *