مناورة أمريكية إسرائيلية في البحر الأحمر تحصل للمرة الأولى

مناورة أمريكية إسرائيلية في البحر الأحمر تحصل للمرة الأولى

أجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي والأمريكي، الثلاثاء، مناورة بحرية في البحر الأحمر، بهدف “تعزيز الأمن والحفاظ على طرق التجارة البحرية”، وهي المرة الأولى التي تجرى فيه مثل هذه المناورات في المنطقة.

يذكر أن البحر الأحمر يعدّ بحرا عربيا إذ تطل جميع سواحله على دول عربية هي السعودية ومصر والسودان والصومال واليمن والأردن وفلسطين.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان في حسابه على “تويتر”: “اليوم (الثلاثاء)، ولأول مرة أجرت البحرية (الإسرائيلية)، مناورة مع الأسطول الخامس الأمريكي”.

وتم خلال المناورة “التدريب على سيناريوهات الدفاع والإنقاذ وغيرها”، بحسب المصدر ذاته.

وبحسب البيان: “تمثل المناورة “نقطة الانطلاق” للعمل المشترك بين البحرية الإسرائيلية مع الأسطول الخامس (..) ويهدف التعاون بين الأساطيل إلى تعزيز الأمن، بما في ذلك الحفاظ على طرق التجارة البحرية من أجل الاستقرار الإقليمي”.

وقال العميد “دانيال هاجري” قائد إحدى الوحدات الرئيسية بالبحرية الإسرائيلية: “الشراكة مع الأسطول الخامس هي شراكة استراتيجية لأمن المنطقة وأمن إسرائيل”.

وأضاف أن “هذه التدريبات هي بداية لتعاون من شأنه أن يوسع ويزيد من دوائر الدفاع والأمن في المجال البحري لمنع الأعمال الإرهابية”، وفق ما أورده البيان.

من جانبها، قالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية: ” قامت سفن البحرية الإسرائيلية والأسطول الخامس الأمريكي بجولة مشتركة في البحر الأحمر، أمس واليوم”.

بدورها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن المناورة أجريت على خلفية المعركة البحرية التي تقودها إسرائيل ضد إيران.

وخلال الفترة الماضية، تبادلت تل أبيب وطهران الاتهامات حول استهداف سفن في المنطقة.

وفي 29 تموز/ يوليو الماضي، تعرضت ناقلة النفط “ميرسر ستريت” التي تشغلها شركة إسرائيلية لهجوم في خليج عمان ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما، واتهمت إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم، وهو ما نفته الأخيرة، محذرة من أن الرد سيكون بـ”قوة وحزم” على “أي مغامرة محتملة”.

وفي آذار/ مارس الماضي، قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن إسرائيل استهدفت ما لا يقل عن 12 ناقلة نفط إيرانية كانت تحمل نفطا وأسلحة متجهة إلى سوريا منذ عام 2019.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *