منح المستأجرين الأمريكيين مهلة جديدة حتى أكتوبر تجنبا لعمليات طرد جماعية

منح المستأجرين الأمريكيين مهلة جديدة حتى أكتوبر تجنبا لعمليات طرد جماعية

منح المستأجرين الأمريكيين مهلة جديدة حتى أكتوبر تجنبا لعمليات طرد جماعية

أعلنت السلطات الصحية الأمريكية الثلاثاء، بضغط من الجناح اليساري للديموقراطيين، تمديد مهلة إخلاء المستأجرين لمساكنهم حتى تشرين الأول/ أكتوبر، مستندة في ذلك إلى وجود مخاطر على الصحة العامة في ظل جائحة كوفيد-19.

وكتبت روشيل والينسكي، مديرة مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي وكالة الصحة العامة الفدرالية الرئيسية في الولايات المتحدة، أنّ “ظهور المتحورة دلتا أدى إلى تسريع انتشار العدوى في الولايات المتحدة، ما يُعرض مزيدا من الأمريكيين لخطر أكبر، خصوصا إذا كانوا غير ملقحين”.

وأشارت إلى أنّ هذا التمديد لمهلة عمليات الإخلاء “هو الشيء الصحيح الواجب فعله حتى يبقى الناس في منازلهم وليس في أماكن التجمع حيث ينتشر كوفيد-19”. وسيستمر هذا التمديد حتى 3 تشرين الأول/ أكتوبر.

وحتى في حال كانت هناك إمكانية للطعن بهذا التمديد في المحكمة، فإنه “سيُتيح على الأرجح وقتا إضافيا” لدفع أموال للمستأجرين خصصها الكونغرس في شباط/ فبراير لمساعدتهم على دفع إيجاراتهم، بحسب ما قال الرئيس جو بايدن.

ويسجل تأخير في وصول المبالغ التي وعدت بها الحكومة الفدرالية لمساعدة المستأجرين على دفع إيجاراتهم، إلى حساباتهم المصرفية.

فالأموال تدفع إلى الولايات والمجتمعات المحلية المكلفة بعدها توزيع المساعدات على الأسر. إلا أن ذلك يتطلب إقامة أنظمة متطورة لتلقي الطلبات والتثبت من أوضاع الأفراد ودفع الأموال وغيرها.

وبالتالي، لم يصل سوى ثلاثة مليارات دولار إلى الأسر من أصل 46 مليار دولار أقرتها الحكومة بينها 25 مليار دولار صرفت في مطلع شباط/ فبراير.

وتخلّف أكثر من عشرة ملايين شخص عن دفع بدلات إيجارهم، حسب تقديرات “مركز أولويّات الميزانيّة والسياسة”، وهو معهد أبحاث مستقلّ.

ويَعتبر نحو 3,6 ملايين مستأجر أنفسهم مهدّدين بالطرد من منازلهم في مهلة شهرين، وفق دراسة لمكتب الإحصاءات شملت مطلع تموز/ يوليو 51 مليون مستأجر.

وانتهت منتصف ليل السبت مهلة تعليق عمليّات طرد المستأجرين التي تمّ تمديدها مرّات عدّة. وكانت تلك المهلة قد أُعطِيت لأسباب صحية تتعلق بالجائحة.

(أ ف ب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *