منظمة إرهابية يهودية تخطط للاعتداء على فلسطينيي الداخل

منظمة إرهابية يهودية تخطط للاعتداء على فلسطينيي الداخل

كشفت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية “كان” أن أجهزة الاحتلال الأمنية حصلت على معلومات تفيد بأن منظمة إرهابية يهودية تخطط لإشعال المدن المختلطة التي يقطن فيها فلسطينيو الداخل ويهود.

وحسب القناة، فإنه وفق المعلومات التي تلقتها الأجهزة الأمنية، فإن منظمة “لاهافا” الإرهابية التي يقودها الحاخام بنتسي غوفشتين خططت لتنفيذ عمليات اعتداء في مدينة اللد بهدف إشعال الأوضاع مجدداً في المدينة.

وأشارت إلى أن الأنشطة الإرهابية التي تخطط “لاهافا” لتنفيذها في المدن المختلطة خطيرة لدرجة استدعت من الشرطة أن تطالب بفحص إمكانية إخراج هذه المنظمة عن دائرة القانون.

ويذكر أن “لاهافا” تنتمي إلى الحركة الكاهانية التي باتت ممثلة في الكنيست ويقودها النائب إيتمار بن غفير.

ويتوقع على نطاق واسع أن تواجه أية محاولات لإخراج “لاهافا” عن دائرة القانون باعتراض قوى اليمين؛ لا سيما وأن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أقرّ بأن “الكاهانية” ستكون ضمن أي ائتلاف حكومي يشكله في المستقبل.

وقد لعبت “لاهافا” دوراً كبيراً في إشعال الأوضاع التي قادت إلى تفجّر هبة القدس، إذ نظّمت الكثير من المسيرات الاستفزازية في أحياء الجزء الشرقي من المدينة، لا سيما حي الشيخ جراح.

وفي خطوة استفزازية ساهمت في تأجيج التوتر أصرّ بن غفير على تدشين مكتب ميدان له في الشيخ جراح.

ويشار إلى أن قناة التلفزة الإسرائيلية “12” قد كشفت النقاب عن أن المفتش العام لشرطة الاحتلال كوبي شفتاي قد حمّل بن غفير في جلسة تقييم مغلقة شارك فيها نتنياهو ووزير الأمن الداخلي أمير أوحانا المسؤولية عن الأحداث التي قادت إلى هبة القدس والعدوان على غزة والمواجهات بين فلسطينيي الداخل وأعضاء التنظيمات اليهودية الإرهابية.

وعلى الرغم من هذه الاتهامات، إلا أن الشرطة ركّزت على تنفيذ حملات اعتقال طاولت المئات من فلسطينيي الداخل وقياداتهم؛ في حين تجاهلت التعرض لأعضاء التنظيمات الإرهابية اليهودية.

(العربي الجديد)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *