منظمتان متطرفتان تندمجان استعدادا لذكرى “خراب المعبد”.. وهذه أهداف الكيان الجديد

منظمتان متطرفتان تندمجان استعدادا لذكرى “خراب المعبد”.. وهذه أهداف الكيان الجديد

أعلنت منظمة “طلاب لأجل المعبد” ومنظمة “تراث المعبد” اندماجهما معاً في حركة جديدة تحمل اسم “جبل المعبد في أيدينا”، ويأتي إعلان هذا الاندماج في وقت تستعد فيه منظمات المعبد المتطرفة لـ “ذكرى خراب المعبد” التي يحييها الصهاينة في التاسع من آب العبري وتزعم الرواية التوراتية أن تدمير المعبد الثاني المزعوم تم فيها، وتوافق هذا العام يوم الأحد 18-7-2021.

وتستمد هذه المنظمة اسمها من نداءات الجيش الصهيوني عام 1967 عند احتلال الأقصى “جبل المعبد في أيدينا”.

وجاء هذا الاندماج بدفع من من المتطرف تومي نيساني مؤسس “طلاب من أجل المعبد” والمدير التنفيذي لمنظمة “تراث المعبد”، وجاء بعد تراجعات متتالية فرضت على الميان الصهيوني ويمينه المتطرف في القدس والأقصى في هبات ومضان ومعركة سـ.ـيف القدس.

أما الأهداف المعلنة للمنظمة الجديدة “جبل المعبد في أيدينا” فهي:

  • العمل بكل الاتجاهات لفرض السيادة اليهودية على #المسجد_الأقصى بشكل كامل وطرد الأوقاف الاسلامية من المسجد والعمل على تجميد كل أعمالها داخل الأقصى.
  • فتح جميع أبواب المسجد الأقصى لليهود، ودون أي قيود على الاوقات أو الأيام، والسماح بحرية العبادة لليهود داخل المسجد الأقصى.
  • رفع علم الاحتلال داخل المسجد الأقصى وفي مكان واضح.
  • إلغاء كل سياسات الضبط التي تمارسها شرطة الاحتلال على نشطاء جماعات المعبد المتطرفة، والسماح لهم بالتصرف بحرية في المسجد.
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *