من هو الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي الجديد؟

أعفى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء السبت، وزير الطاقة خالد الفالح، من منصبه وعين نجله الأمير عبد العزيز بن سلمان، بدلا منه، وفق وكالة الأنباء الرسمية (واس).

ووفق ما أورده موقع وزارة الطاقة السعودية، فإن الأمير عبد العزيز، كان يشغل حتى الأحد، منصب وزير للدولة لشؤون الطاقة في وزارة الطاقة السعودية منذ 2017.

وشغل بن سلمان قبل ذلك، منصب نائب وزير البترول والثروة المعدنية منذ 2015، ومساعداً لوزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول خلال الفترة بين 2004 – 2015.

كما شغل منصف وكيل لوزارة البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول خلال الفترة، ومستشارا لوزير البترول والثروة المعدنية، ومدير إدارة الدراسات الاقتصادية والصناعية بمعهد البحوث في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

والأمير عبد العزيز، عضو في اللجنة العليا لشؤون المواد الهيدروكربونية (المحروقات)، وعضو في مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومجلس إدارة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة.

ويحمل الوزير السعودي الجديد، درجة البكالوريوس (ليسانس) في الإدارة الصناعية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، عام 1982، وعلى درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن عام 1985.

وخلال فترة عمله في وزارة الطاقة، شغل عضوية فريق التفاوض السعودي المعني بانضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية.

وترأس عبد العزيز، الفريق المشكل من وزارة البترول والثروة المعدنية وأرامكو السعودية لإعداد الاستراتيجية البترولية للمملكة؛ إضافة إلى الفريق المكلف بتحديث الاستراتيجية.

وشارك الأمير السعودي في غالبية اجتماعات المملكة في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وحضر مباحثات بلاده بشأن التوصل لاتفاقات لخفض إنتاج النفط خلال الفترة منذ 2017 حتى آخر اجتماع عقد في يونيو/ حزيران الماضي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *