بمشاركة الآلاف من أبناء الزرقاء .. مهرجان جماهيري احتفالاً بانتصار المقاومة بعنوان “القدس تنتصر”

بمشاركة الآلاف من أبناء الزرقاء .. مهرجان جماهيري احتفالاً بانتصار المقاومة بعنوان “القدس تنتصر”

شارك الآلاف في مهرجان القدس تنتصر الذي أُقيم في محافظة الزرقاء، ليباركوا صمود المقاومة في غزة وبسالة المرابطين والمرابطات في مدينة القدس المحتلة.
وأكد المشاركون في المهرجان الحاشد على وحدة الدم والمصير والقضية وعلى مساندة الأشقاء الفلسطينيين والإنتصار لهم في مواجهة جرائم الكيان الصهيوني، وفي كلمة له أشاد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبد الحميد الذنيبات ببطولات وإنجازات المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام، من خلال جولات القتال مع المحتل خلال معركة سيف القدس، مشيراً إلى أن الحكومة الأردنية مطالبة اليوم بالاستماع إلى مطالبات الجماهير الأردنية بضرورة قطاع علاقتها تماماً مع الاحتلال.
وهتف الآلاف دعماً للمقاومة، وعلى المقدمة منهم محمد الضيف القائد العام لكتائب القسام، وفي كلمة لها تحدثت المرابطة المقدسية هنادي حلواني عن دور الأردن في الدفاع عن المقدسيين والمرابطين، كما حيث الحلواني القادمة من بيت المقدس جهود المقاومة الفلسطينية في غزة التي أفشلت كافة المخططات التهويدية للاحتلال في القدس المحتلة لا سيما يوم 28 رمضان.
وفي كلمة متلفزة، حيا القيادي في حركة حماس مشير المصري جماهير الزرقاء بشكل خاص، والجماهير الأردنية بصورةٍ عامة، على وقوفهم إلى جانب أشقاءهم الفلسطينيين، مؤكداً أن المقاومة على استعداد للكثير من جولات القتال مع المحتل الصهيوني حتى دحره عن كامل الأراضي الفلسطينية، مشدداً على أن موعد التحرير بات أقرب من أي وقتٍ مضى.
وتخلل المهرجان الذي دعت له الحركة الإسلامية في الزرقاء كلمات وخطابات وفقرات فنية تحتفي بفرض المقاومة الفلسطينية واقعاً جديداً في مسار القضية الفلسطينية وما أحدثته خلال الأيام الاخيرة من صحوة في ضمير الشعوب العربية والإسلامية التي انتفضت خلفها في صدّ العدوان الصهيوني الغاشم .
وتلا النائب السابق نبيل الشيشاني القسم العهد والوفاء لبيت المقدس، وردد الآلاف من خلفه، وبدا المهرجان احتفالياً بانتصار المقاومة الفلسطينية على المحتل الصهيوني من خلال إطلاق الألعاب النارية، والعروض التي تمجد المقاومة الفلسطينية على دورها العظيم في الانتصار على المحتل، مؤكدين أن الأردن بوابة التحرير ستبقى داعماً مصيرياً للأشقاء الفلسطينيين.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏أشخاص يقفون‏، ‏حشد‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏٢‏ شخصان‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏وقوف‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏طفل‏، ‏وقوف‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏طفل‏ و‏وقوف‏‏
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏، ‏حجاب‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *