مواجهات بالقدس.. ودعوات للاعتكاف بالأقصى لحمايته (شاهد)

مواجهات بالقدس.. ودعوات للاعتكاف بالأقصى لحمايته (شاهد)

اندلعت مواجهات، مساء الأحد، بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال على مدخل الجامعة العبرية في بلدة العيساوية بالقدس.

وأصيب عدد من جنود الاحتلال خلالها.

وقامت قوات الاحتلال باعتقال أحد الشبان عند مدخل بلدة العيساوية في القدس أثناء المواجهات.

الاعتكاف بالأقصى

أطلق نشطاء مقدسيون، الأحد، دعوات لكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى بالحشد والاعتكاف داخل ساحات المسجد ابتداء من مساء اليوم وحتى الغد لحمايته من مسيرة المستوطنين المقررة صباح الاثنين.

وحذر النشطاء من خطورة نجاح مسيرة المستوطنين يوم الاثنين، لأن الفلسطينيين يعدونها “نقطة تحول في سيطرة الاحتلال على المسجد الأقصى واقتطاع جزء منه لإقامة كنيس يهودي”.

وحذرت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، من نجاح المستوطنين بتنفيذ اقتحامهم الكبير للمسجد الأقصى المبارك الاثنين، الموافق 28 رمضان الجاري.

اقتحامات المستوطنين

وصدرت العديد من الدعوات المتتالية من الجمعيات والجماعات الاستيطانية الحاخامية المتطرفة، لتنفيذ أكبر وأوسع اقتحام للمسجد الأقصى يوم الاثنين 10 أيار/ مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس”.

وأكدت اليوم الأحد، جماعات المعبد المتطرفة، دعوتها لاقتحام المسجد الأقصى الاثنين، 28 رمضان، بصحبة كبار حاخاماتها، وتؤكد أنه سيكون مفتوحا للمقتحمين بين الساعة (7:00- 11:00) صباحا.

ووثق نشطاء فلسطينيون، توجه مجموعات من المستوطنين إلى البلدة القديمة في القدس، للاحتفال بمنطقة حائط البراق عشية ما يسمى يوم “توحيد القدس”.

وتوجهوا مرتدين قمصانا كتب عليها “إلى واحة قدسيتك”. وتثير هذه الدعوات للمستوطنين غضبا فلسطينيا، ويسعى المقدسيون لصد الاقتحامات.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، أن حصيلة إصابات يوم أمس السبت، في مواجهات القدس، وصلت إلى 112 إصابة نقل منها 38 إصابة إلى المستشفيات.

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ أيام حملة الاعتقالات في صفوف المقدسيين، والتي طالت 45 مواطنا على الأقل منذ فجر يوم أمس السبت.

مخطط الجماعات المتطرفة

وعن مخطط الجماعات الاستيطانية اقتحام الأقصى في اليوم المشار إليه سابقا، فإن الأوقاف على لسان مدير شؤون المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي رغم زعمها أنها ستمنع اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى من الثلاثاء الماضي وحتى إشعار آخر، رجحت أن “تستجيب شرطة الاحتلال لدعوات هؤلاء المتطرفين”.

وأضاف في تصريح خاص لـ”عربي21“: “ما قاموا بهذا العمل (مزاعم منع المتطرفين)، إلا لامتصاص غضب الشارع الفلسطيني، والكل يعلم أن معظم المعتكفين بعد ليلة القدر (السبت على الأحد) يغادرون المسجد الأقصى، والاقتحام يوم الاثنين”.

اقرأ أيضا: “عربي21” تستعرض مخاطر اقتحام الأقصى يوم 28 رمضان

ونبه الكسواني إلى أن “الاحتلال عادة ما يعلن عن منع الاقتحامات حتى بعد عيد الفطر، ولكن حديثه حتى إشعار آخر، يدلل على أن هناك أمرا ما، لذلك نتوقع أن يستجيب الاحتلال لضغوطات المتطرفين”، ومن ثم السماح لهم باقتحام الأقصى. 

وتداول النشطاء دعوات نصرة الأقصى، تحت هاشتاغ “#القدس_تنتفض” و”أنقذوا_الشيخ_جراح”. 

كمال الخطيب

من جهته، أكد الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل، أن “الشعب الفلسطيني أعلن بأن اقتحام المستوطنين للأقصى لن يكون ولن يتحقق”.

وشدد الخطيب من باحات الأقصى، على أن “أبناء شعبنا سيبقون على عهدهم يوم غد الاثنين مع الأقصى ويسدون عن كل العرب والمسلمين في الدفاع عن المسجد”.

وقال:” قرارانا الليلة الرباط، ولا يجوز أن ننفض عن الأقصى أن نتركه يوم غد للمستوطنين”، مضيفا: “لن نخيب امل المرابطين وسنكون على العهد غدا في الدفاع عن الأقصى ونرد عنه كيد الكائدين”.

ودعا الفلسطينيين إلى تكثيف الرباط في المسجد اليوم وغدا من أجل تكثير سواد المرابطين لضمان افشال الاقتحام الذي يعد له المستوطنون.

وحذر من الثقة بقوات الاحتلال التي تحمي المستوطنين، مؤكدا أن الجماعات التي تدعو لاقتحام الأقصى ليست دينية متطرفة فحسب، بل هي أحزاب سياسية لها دعم معنوي وقانوني وأمني.

ويشهد الأقصى والقدس عامة، هبة فلسطينية، واحتشاد الآلاف يوميا لأداء التراويح وقيام الليل، ويتخلل ذلك مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال التي تعتدي عليهم وتعرقل وصول المصليين بشكل مستمر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *