ميقاتي يريد تشكيل حكومة اختصاصيين بمحاولة ثالثة في لبنان

ميقاتي يريد تشكيل حكومة اختصاصيين بمحاولة ثالثة في لبنان

نجيب ميقاتي يلتقي ميشال عون

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، نجيب ميقاتي، مساء الثلاثاء، أنه يسعى لتشكيل حكومة “اختصاصيين” في لبنان، في المحاولة الثالثة التي تشهدها البلاد بعد فشل سعد الحريري ومصطفى أديب واعتذارهما، واستقالة حسان دياب الذي يرأس حاليا حكومة تصريف أعمال.

وسبق للحريري وأديب أن أعلنا عن تشكيل حكومة اختصاصيين إلا أنهما لم ينجحا بذلك إثر خلافات كبيرة، وكذلك لم تنجح حكومة حسان دياب بالصمود، واستقال إثر احتجاجات واسعة وحادثة انفجار مرفأ بيروت.


وأضاف ميقاتي، أنه سيطلع رئيس الجمهورية ميشال عون، على نتائج الاستشارات النيابية التي عقدها الثلاثاء، للعمل على “تشكيل حكومة اختصاصيين بأسرع وقت ممكن”.

وبدأ رئيس الحكومة اللبنانية المكلف استشارات نيابية غير ملزمة في البرلمان، غداة تكليفه بتشكيل حكومة جديدة من القصر الجمهوري في بعبدا.

وذكر ميقاتي أنه سيتردد “باستمرار على القصر الجمهوري في بعبدا (شرق بيروت) لتبادل الرأي مع رئيس البلاد، لكي نصل إلى تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن”.


وفي ظل أزمتين سياسية واقتصادية، كلف الرئيس عون، الاثنين، رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي، بتشكيل حكومة جديدة.


وحصل ميقاتي (65 عاما) على دعم 72 نائبا برلمانيا (من أصل 128)، بينهم نواب كتلة “تيار المستقبل”، بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ونواب كتلة جماعة “حزب الله”.


وميقاتي نائب برلماني عن مدينة طرابلس (شمالا) منذ عام 2018، وجاء إلى السياسة من قطاع رجال الأعمال، وهو ثالث شخصية، بعد الحريري وحسان دياب، يكلفها عون بتشكيل حكومة بعد استقالة حكومة دياب، إثر انفجار مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة الآلاف.


ومنذ 2005، هذا هو ثالث تكليف بتشكيل حكومة لميقاتي، الذي ينُظر إليه كمرشح توافقي لإنهاء حالات الجمود جراء الخلافات السياسية.

ومنتصف تموز/ يوليو الجاري، أعلن الحريري اعتذاره عن عدم تشكيل الحكومة بعد خلافات مع الرئيس عون.

وعادة ما تستمر عملية تشكيل الحكومة في لبنان أشهرا عدة، جراء خلافات بين القوى السياسية.

وتصدر اسم رجل الأعمال اللبناني، ورئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان وعدد من الدول العربية بعد تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

وانقسمت الآراء اللبنانية على مواقع التواصل بين مرحبة وأخرى غير متفائلة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *