/
/
نجل مرسي يتعرض لتنكيل ممنهج في السجن منذ 3 سنوات

نجل مرسي يتعرض لتنكيل ممنهج في السجن منذ 3 سنوات

"أنا لا أعلم أي شيء عنه، ولا كيف يعيش أو كيف يعاملونه"، كانت تلك كلمات السيدة نجلاء زوجة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، والتي جاءت في معرض ردها على تساؤل "عربي21"، عن أوضاع نجلها المحامي أسامة مرسي، المعتقل في سجون النظام المصري.
5201524234720255

“أنا لا أعلم أي شيء عنه، ولا كيف يعيش أو كيف يعاملونه”، كانت تلك كلمات السيدة نجلاء زوجة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، والتي جاءت في معرض ردها على تساؤل “عربي21″، عن أوضاع نجلها المحامي أسامة مرسي، المعتقل في سجون النظام المصري.

وعلى مدار 3 سنوات وشهرين؛ تواصل السلطات الأمنية في مصر عمليات التنكيل بنجل الرئيس الراحل محمد مرسي، وسط تجاهل حقوقي لقضيته ومعاناته، ووسط صمت من إعلام المعارضة بالخارج.

حقوقيون أكدوا لـ”عربي21″، أن أسامة، محبوس في العزل بزنزانة انفرادية، ممنوع عنه العلاج، والتريض، وينام على الأرض في البرد القارس، كما تمنع عنه الزيارة وإدخال أي أدوات أو متعلقات، ولا يرى من البشر سوى سجانه.

السيدة نجلاء علي محمود، زوجة الرئيس الشهيد ووالدة الشهيد عبدالله مرسي، والمحامي أسامة مرسي، أكدت لـ”عربي21″، أن “زيارة نجلها تمت لمره واحدة خلال ثلاث سنوات وشهرين، منذ اعتقاله”، مشيرة إلى أن “عمر ابنه من عمر اعتقاله الذي تم بعد ولادة نجله بـ 27 يوما فقط”.

وأوضحت أنها لم تره “إلا عند الدفنتين”، في إشارة إلى دفن والده الرئيس في 17 حزيران/ يونيو 2019، ودفن أخيه عبدالله بعدها بشهرين، مضيفة: “وكأنهم منوا علينا أن أخرجوه لدفن والده وأخيه”.

وحول طريقة معاملته وقائمة الممنوعات عنه، قال زوجة الرئيس مرسي: “أنا لا أعلم أي شيء عنه، ولا كيف يعيش أو كيف يعاملونه”، مضيفة أنهم “لم يسمحوا كل هذه الفترة ولا حتى بإدخال غيار داخلي له”، لافتة إلى أنهم “لا يقبلون أي نوع من أي شيء من خارج المعتقل، إلا المال”.

 وحول صمت عائلة الرئيس عما يتم بحق نجلها في محبسه، ختمت زوجة مرسي حديثها بالقول: “كنت أفضل ألا أتكلم حتى لا تكون شكوى لغير الله”.

“رحلة الاعتقال”

والمحامي أسامة مرسي، كان المتحدث الرسمي باسم عائلته وأحد أعضاء جبهة الدفاع عن والده الرئيس الراحل منذ الانقلاب العسكري عليه منتصف 2013، حتى تم اعتقاله من منزله بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية في كانون الأول/ ديسمبر 2016، على خلفية حثه الأمم المتحدة لمراجعة الانتهاكات بحق والده.

وواجه مرسي الابن ثلاث قضايا أولها المعروفة إعلاميا بـ”فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة”، في آب/ أغسطس عام 2013، وصدر فيها حكم أولي بالحبس 10 سنوات في أيلول/ سبتمبر 2018.

 
أما ثاني القضايا فكان الاتهام بحيازة سلاح أبيض “سكين مطبخ” وجد بمنزله وتم فيها تخفيف العقوبة من 3 سنوات إلى شهر حبس في تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

وكانت ثالثها دعوى إسقاط الجنسية المصرية عن أسامة وشقيقته شيماء مرسي، وهي القضية التي رفضتها محكمة القضاء الإداري في تموز/ يوليو 2019.

ورغم ما يعانيه أسامة مرسي في محبسه الذي تعدى 3 سنوات؛ إلا أن السلطات سمحت له في 18 حزيران/ يونيو 2019، بحضور مراسم دفن والده بالقاهرة، وأيضا دفن شقيقه الأصغر عبد الله في أيلول/ سبتمبر من نفس العام.

“في زنزانة أبيه”

أحد المعتقلين في سجون النظام روى تفاصيل مقابلته لأسامة مرسي في إحدى جلسات محاكمته بقضية “فض اعتصام رابعة”، مؤكدا أنه قال له إن أمن السجون يتعامل معه كما كان يتعامل مع والده الرئيس.

وأضاف الراوي الذي رفض ذكر اسمه لـ”عربي21″، أن أسامة مرسي أكد له أنهم يضعونه في نفس زنزانة والده وممنوع عنه كل شيء.

“نفس معاناة والده”

الحقوقي المصري خلف بيومي، قال لـ”عربي21″: “لا شك أن وضع أسامة محمد مرسي، داخل سجن العقرب شديد الحراسة يشبه لحد كبير الوضع الذي مر به والده الدكتور محمد مرسي”.

مدير مركز “الشهاب لحقوق الإنسان”، أشار إلى معاناته مع “الحبس الانفرادي، ومنع الزيارة، ومنع التريض، ومنع التشمس”، مؤكدا أن “كل الممنوعات تقع في حقه”.

وعن الصمت الحقوقي والإعلامي عما يتم بحق المحامي والحقوقي أسامة مرسي، قال بيومي: “الكل يعلم أن  الصمت من الإعلام الرسمي المحسوب على النظام هدفه التعتيم على تلك الانتهاكات وعدم كشفها”.

“تنكيل متعمد”

من جانبها، أعلنت الحقوقية المصرية هبة حسن، عن أسفها لوضع أسامة مرسي، السيئ وعما يمارس ضده من انتهاكات كبيرة سواء بالاعتقال نفسه بدون تهمة واضحة أو أحكام بناء على محاكمة غير عادلة، مرورا بغياب حقوقه كسجين بحسب لائحة السجون نفسها.

المدير التنفيذي للتنسيقية المصرية للحقوق والحريات، أوضحت لـ”عربي21″، أنه “يوضع في زنزانة انفرادية وممنوع من الزيارة والتريض أو دخول متعلقات أو السماح له بأبسط الاحتياجات”.

ووصفت حسن، ما يحدث بحقه، بأنه “تنكيل بشكل متعمد من النظام وبدون وجه حق من قانون أو عرف”، مضيفة أن “حال أسامة، للأسف هو حال مئات المعتقلين المصريين وخاصة بسجن العقرب سيئ السمعة”.

وأكدت الحقوقية المصرية، أن “المنظمات الحقوقية لا تتوقف عن المطالبة بوقف ما يحدث من انتهاكات وتجاوزات”، معربة عن أسفها الشديد لأن “النظام المصري لا يتخذ أي موقف إيجابي تجاه هذه المطالبات والضغوط حتى الدولي منها”.

 وقالت إنه “ولذلك دائما ما نكرر أن الضغط الحقوقي وحده ليس كافيا بل يحتاج إلى تضافر الجهود جميعها السياسية والحقوقية والمجتمعية”، موضحة أنه “ما نادينا به دائما ومؤخرا بمؤتمر دعم قضايا المعتقلين والمختفين قسريا”.

 وتعتقد المدير التنفيذي للتنسيقية المصرية للحقوق والحريات، بأهمية تلك الجهود “لإيجاد ضغط دولي فاعل يجبر النظام على احترام حقوق الإنسان ووقف خصومته الحادة مع كل المطالبين بالحرية من شركاء يناير على اختلاف أطيافهم ومنهم ابن أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير”.

“تحدثوا عن الأسد”

ودعت الناشطة المهتمة بشؤون المعتقلين في مصر إيمان الجارحي، للحديث عن أزمة أسامة مرسي، قائلة عبر “فيسبوك”: “اتكلموا عن الأسد أسامة محمد مرسي ابن #الرئيس_الشهيد دكتور محمد مرسي الله يرحمه”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث