نسبة التصويت بانتخابات (كنيست) بلغت 63.7%

يواصل الإسرائيليون والمواطنون العرب في أراضي 48 منذ ساعات صباح يوم الثلاثاء 17/9/2019 التوافد إلى مراكز الاقتراع المختلفة من أجل الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الكنيست الإسرائيلية الثانية والعشرين، بمشاركة 31 قائمة من بينها القائمة العربية المشتركة.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية، أن نسبة التصويت العامة بلغت عند الساعة التاسعة مساء 63.7%.
بينما بلغت النسبة عند الساعة الرابعة عصرًا، 44.3%، وهي أعلى بـ 1.5% عن نظيرتها في الانتخابات الأخيرة في شهر نيسان/ أبريل الماضي.

وبلغت نسبة التصويت حتى الساعة الثانية ظهرًا 36.5%، وهي النسبة ذاتها في انتخابات العام 2015، التي انتهت إلى نحو 72%. ونسبة التصويت عند الساعة الثانية، اليوم، أعلى من نسبة التصويت العامة في الساعة ذاتها في الانتخابات الأخيرة في شهر نيسان/ أبريل الماضي، بـ 0.7%.

وبحلول الساعة 12:00 من ظهر اليوم الثلاثاء، بلغت نسبة التصويت العامة في انتخابات الكنيست 26.8%، لتسجل بذلك ارتفاعاً قياساً بنسبة التصويت في الانتخابات الماضية في مثل هذه الساعة، حيث بلغت حينذاك 24.8%، وبذلك بلغ إجمالي عدد المصوتين حتى ظهيرة اليوم 1,713,936 ناخباً.

ويتبين من المعطيات التي تنشرها لجنة الانتخابات المركزية أن نسب التصويت، اليوم، مرتفعة أكثر من نسب التصويت في الانتخابات السابقة، في نيسان/ أبريل الماضي، فقد وصلت هذه النسبة حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم، إلى 15% وهي الأعلى منذ انتخابات العام 1984، بينما كانت هذه النسبة في الانتخابات السابقة 12.9%.

وفي البلدات العربية، سجلت نسب التصويت ارتفاعًا مقارنة بالانتخابات السابقة، ووصلت 12% عند الساعة العاشرة صباحًا، وقرابة 20% قرابة الساعة الواحدة، بحسب تقديرات غير رسمية، لكنها أقل من نسب التصويت في البلدات اليهودية.

وعقدت قيادة حزب (الليكود) برئاسة بنيامين نتنياهو، اجتماعاً طارئاً ظهر اليوم، بعد الإقبال الكبير في القطاع العربي، وجمهور اليسار على التصويت في الانتخابات.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *