نشرة “فَاعتبِرُوا” 129.. “خيرُكم خيرُكم لأهلِهِ”

نشرة “فَاعتبِرُوا” 129.. “خيرُكم خيرُكم لأهلِهِ”

د. عبدالحميد القضاة

          جاء في الحديث الصحيح عن رسولنا الكريم: “دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ، وَدِينَارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ، وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَفْضَلُهَا الدِّينَارُ الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ”>

          قلّدوا الصحابة الكرام الذين كانوا يتخيرون أطايب الكلام وأرق الألفاظ وأعذبها لزوجاتهم.

          تخيروا ماتشاؤون من الطرائف التي تُراعي العُرف والدين، واجتنبوا كل ما من شأنه أن يشكك في قوة العلاقة الأسرية، أو يُساهم في تهوين واستصغار المنكرات، فرسولنا صلّى الله عليه وسلم يقول “استوصوا بالنساء خيرا” وكان أشد الناس وفاء وإخلاصا لزوجاته .

          كم من رجل فقد زوجته بسبب طلاق أو موت، فاسودت الدنيا في عينيه، وهام في الدنيا حزنا وضيقا وانكسارا، رغم أنّه لم يكن يشعرُ بذلك وهي شقه الآخر، عندما كانت بين يديه.

          يقول رجُل ماتت زوجته: عندما قالوا لي في المستشفى أن زوجتك ماتت، لم أعرف حينها ماذا أفعل،  كنت سأذهب إلى المنزل لأخبرها بما حصل، لكي تقول لي هي ماذا أفعل.!

          لهذا وجب علينا نشر رسائل المحبة والمودة والوفاء والاخلاص للزوجة، لا نشر رسائل كفران العشير، وكأن الزواج سجن، فهي أفكار الذين يعملون على تحطيم عُرى الأسرة المسلمة.

يا لها من رحلةٍ!

          رحلةٌ تبدأ من ظهرِ الأبِ إلى بطنِ الأمّ، ومنها إلى ظهر الأرض، ومن ظهرِ الأرضِ إلى بطنِها ، ومن بطنِ الأرضِ إلى يومِ العرضِ، وفي كلِّ محطةٍ ترى العجب، وفي النهايةِ تحط ُ الرحالَ، إمّا إلى الجنةِ،  وإمّا إلى النارِ!” فَأَمَّا مَن طَغَى، وَآثَرَ الْحَياةَ الدُّنْيَا، فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى، وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى”، فاختر لنفسك ما تريد.

اللهم اجعلنا من القليلِ

          إذا نصحتَ أحداً بترك معصيةٍ كان ردهُ: أكثرُ الناسِ يفعلون ذلك لست وحدي، وﻟﻮ ﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ ﻛﻠﻤﺔ ” ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ” ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥالكريم ﻟﻮﺟﺪﺕ ﺑﻌﺪﻫﺎ، ﻻ‌ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ أو ﻻ‌ ﻳﺸﻜﺮﻭﻥ أو ﻻ‌ ﻳﺆﻣﻨﻮﻥ ، ﻭﻟﻮ ﺑﺤﺜﺖَ ﻋﻦ ﻛﻠﻤﺔِ ” ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ” ﻟﻮﺟﺪﺕ ﺑﻌﺪﻫﺎ: ﻓﺎﺳﻘﻮﻥ أو ﻳﺠﻬﻠﻮﻥ أو ﻻ‌ ﻳﻌﻘﻠﻮﻥ،..ﻓﻜﻦ أﻧﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻬﻢ :” ﻭﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺩﻱ ﺍﻟﺸﻜﻮﺭ”” ﻭﻣﺎ ﺁﻣﻦ ﻣﻌﻪ ﺇﻻ‌ ﻗﻠﻴﻞ “.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *