نشرة ” فَاعتبِرُوا ” 79

نشرة ” فَاعتبِرُوا ” 79

د. عبدالحميد القضاة

من عجائب الميكروبات

      عندما تمر بعض الجراثيم بظروف صعبة تهدد وجودها، تحول نفسها الى محافظ مقاومة، أي تكثف نفسها ويصغر حجمها وتفرز حولها  جدران سميكة تحميها مما حولها، وتكتفي بالحد الأدنى من عملياتها الحيوية، ثم تدب في سبات عميق، الدكتور “راول كانو” ومجموعته عام 2003م، من جامعة ولاية كاليفورنيا، استطاع أن يُعيد النشاط إلى 40 نوع من البكتيريا التي وجدها في متحجرات عمرها 30 مليون سنة، إذ كانت هذه البكتيريا قد حوّلت نفسها إلى محافظ  بسبب صعوبة الظروف التي مرت بها.

      عام 2010م تسرَّب حوالي 800 مليون لتر من النفط الخام إلى خليج المكسيك بعدما انفجرت منصة حفر وغرقت،‏ لكنَّ معظم التلوث اختفى، فكيف حدث ذلك؟، لاحقا بيَّنت الأبحاث أنّ مجموعة من البكتيريا التهمت جزيئات النفط،‏ وساهمت في اختفاء التلوث المذكور، واكتشف العلماء بكتيريا “ملتهمة للنفط” فريدة من نوعها في أعمق خندق بحري في العالم “خندق ماريانا”، الذي يصل عمقه إلى 11كلم عن سطح الأرض، حيث يؤمل أن تساهم البكتيريا المكتشفة في تنظيف أي تلوث ناجم عن تسربات نفطية، ويعلِّق تقرير صادر عن BBC على هذا الموضوع،‏ قائلا:‏ “لا عجب أنّ توجد في البحار بكتيريا تتغذَّى على النفط، فمنذ ملايين السنين والنفط يتسرَّب من قعر المحيطات”.‏

      حرية التعبير

      كان الفاروق يحب أخاه زيداً، وكان زيدٌ قد قُتل في حروب الردة، وذات نهار بسوق المدينة يلتقي الفاروق وجهاً بوجه بقاتل زيد، وكان قد أسلم وصار فرداً في رعيته، يخاطبه الفاروق: “والله إني لا أحبك ” فيسأله الإعرابي متوجساً : وهل سينقِص ذاك من حقوقي يا أمير المؤمنين ؟، ويُطمئنه اميرُ المؤمنين: لا ، فيغادره الإعرابي بمنتهى اللامبالاة قائلاً : إنما تأسى على الحب النساء، أي مالي أنا وحبك إذ ليس بيني وبينك غير الحقوق والواجبات ، لم يغضب أمير المؤمنين ولم يزج به في السجن بل كظم غضبه على جرأة الإعرابي  وسخريته وواصل التجوال ، لم يفعل ذلك إلاّ إيماناً بحق هذا الإعرابي في التعبير، وبكظم الغضب وهو في قمة السلطة، وبفضل شجاعة هذا الإعرابي، تَشكَّل في المجتمع  قانون حرية التعبير.

      الحكمة الكاملة

              رضا الناسِ غايةٌ لا تُدرك، ورضا اللهِ غايةٌ لا تُترك، فأترك ما لا يُدرك، وأدرك ما لا يُترك.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *