/
/
نفير عام بلبنان وتأجيل الانتخابات في نيوزيلندا.. 50 ألف وفاة بكورونا بالهند وكوريا الجنوبية تكافح أسوأ تفشٍ

نفير عام بلبنان وتأجيل الانتخابات في نيوزيلندا.. 50 ألف وفاة بكورونا بالهند وكوريا الجنوبية تكافح أسوأ تفشٍ

الولايات المتحدة أكثر دولة متأثرة بفيروس كورونا

ارتفعت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الهند إلى 50 ألفا، في وقت حذرت كوريا الجنوبية اليوم من فرض قيود أكثر صرامة لمكافحة أسوأ تفش منذ شهور. في الأثناء، أعلنت لبنان ارتفاعا حادا في عدد المصابين.

وكشفت السلطات الصحية في الهند عن تسجيل 900 وفاة جديدة خلال 24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 50 ألفا، وقد بلغت حالات الإصابة 2.6 مليون إصابة.

وعلى مستوى الوفيات، تجاوزت الهند الأسبوع الماضي بريطانيا التي سجلت رابع أعلى حصيلة للوفيات بالوباء، بعد الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك.

وفي كوريا الجنوبية، حذرت السلطات الصحية من فرض قيود أكثر صرامة لمكافحة الفيروس مع ظهور بؤر جديدة، منها واحدة مرتبطة بكنيسة حيث أصيب ما يربو على 300 من روادها، لكن هناك مئات آخرين يعزفون عن الخضوع للفحص.

ويعتبر التفشي المرتبط بكنيسة “سارانغ جيل” في سول الأكبر في البلاد على مدى قرابة ستة أشهر، وأدى إلى تشديد قواعد التباعد الجسدي أمس الأحد.

وكان تعامل كوريا الجنوبية مع الوباء واحدة من قصص النجاح عالميا في احتواء الفيروس، لكنها تصارع منذ مدة زيادات في حالات العدوى.

وفي لبنان، قال وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال إنه يجب فرض إجراءات العزل العام لمدة أسبوعين، بعد ارتفاع حاد في الإصابات.

وقال الوزير حمد حسن لإذاعة صوت لبنان “اليوم نعلن حالة النفير العام ونحتاج إلى قرار شجاع بالإقفال مدة أسبوعين”.

وسجل لبنان أمس الأحد 439 إصابة جديدة بالفيروس في قفزة قياسية. ولا زال البلد يعاني بعد الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت مطلع الشهر الحالي.

وفي الضفة الأخرى من العالم، أظهرت بيانات رسمية أنّ الفيروس يواصل تفشّيه في العديد من دول أميركا اللاتينية، ولا سيّما كولومبيا.

فقد أعلنت وزارة الصحّة في هذا البلد 287 حالة وفاة خلال الساعات 24 الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الوباء إلى 15 ألفا و97 حالة من أصل 468 ألفا و332 إصابة سجّلت حتى يوم الأحد.

وكولومبيا البالغ عدد سكّانها 50 مليون نسمة رابع دولة في أميركا اللاتينية من حيث أعداد الوفيات والإصابات.

وفي ليما، أعلنت وزارة الصحّة أنّ بيرو سجّلت خلال 24 ساعة أكثر من 10 آلاف إصابة، وهو رقم قياسي جديد لليوم الثاني على التوالي.

من جهتها أعلنت الإكوادور، إحدى الدول الأكثر تضرّرا من الوباء في أميركا اللاتينية مع أكثر من 100 ألف إصابة، عزمها على تصنيع لقاحات مضادّة للفيروس.

وفي بوليفيا، تجاوز عدد الإصابات 100 ألف حالة أمس الأحد، حسب وزارة الصحة التي توقعت أن يصل التفشي إلى ذروته هناك في سبتمبر/أيلول المقبل.

يذكر أن أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي من أكثر مناطق العالم تضرّرا بالفيروس، مع أكثر من 6 ملايين إصابة.

وفي نيوزيلندا، أعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن اليوم أنّها قرّرت إرجاء الانتخابات المقرّرة في 19 سبتمبر/أيلول المقبل إلى 17 أكتوبر/تشرين الأول بسبب الموجة الجديدة لتفشّي الفيروس وما سببته من عرقلة للحملة الانتخابية.

أوروبيا، سجّلت فرنسا أمس، لليوم الثاني على التوالي، أكثر من 3 آلاف و300 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية تقلّ بقليل عن تلك التي سجّلت السبت (3110) وكانت الأعلى على الإطلاق منذ مايو/أيار. علما بأن الجائحة حصدت حتى اليوم في هذا البلد أرواح 30 ألفا و410 أشخاص.

وفي تطور جديد قد يبعث الأمل في سباق إنتاج لقاح جديد، قالت وسائل إعلام صينية إن شركة “كانسينو بيولوجيكس” حصلت على موافقة من بكين على براءة اختراع للقاح جديد.

وكانت السعودية قالت هذا الشهر إنها تعتزم بدء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح “كانسينو”. وقالت هذه الشركة إنها تجري أيضا مباحثات مع روسيا والبرازيل وتشيلي لبدء المرحلة الثالثة من التجارب في تلك الدول.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث