نقابة المعلمين: إضراب اليوم مائة بالمائة والحكومة تؤثر التعنّت والمغالبة

عمان – البوصلة

يدخل اليوم إضراب المعلمين أسبوعه الثالث مع إصرار نقابة المعلمين على حق منتسبيها في الحصول على علاوة الخمسين بالمائة واعتذار علنيٍ من الحكومة يعيد للمعلم الأردني هيبته وكرامته بعد ما تعرض له المعلمون خلال اعتصامهم بالقرب من الدوار الرابع مطلع الشهر الحالي، وفي الوقت ذاته صعدت الحكومة خطابها ضد المعلمين بعد توجيهات من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بالأمس لمدراء التربية والتعليم بتسهيل وصول الطلاب إلى مدارسهم.

ويؤكد الناطق الرسمي باسم نقابة المعلمين نور الدين نديم، في تصريحاتٍ لـ “البوصلة” أن نسبة الإضراب اليوم الأحد في مدارس المملكة وصلت مائة بالمائة، وأن الأهالي والمعلمين لم يستجيبوا لدعوات مدراء التربية ببدء الدوام الرسمي للطلاب صباح اليوم الأحد، معتبرًا دعوات الحكومة للأهالي لإرسال طلابهم للمدارس محاولة لـ “العبث بسلمنا الأهلي ونسيجنا المجتمعي وبمنظومة قيمنا الوطنية”، على حد تعبيره.

وقال نديم إن نسبة الإضراب مائة بالمائة والأهالي لم يرسلوا أبناءهم للمدارس، وكل ما تم تصويره هو تدليس وتضليل في بعض المدارس، ولكن المعلمين لم يستجيبوا ولم يذلوا ولكنهم ارتقوا والتزموا بقرار نقابتهم.

“من منبركم أتحدى أن تسمح وزارة التربية والتعليم للإعلام بالدخول للمدارس والتصوير ودع الكلمات توثق والأقلام تسجل للتاريخ إن كان هناك خرق، ولكن الحكومة اليوم في خزيٍ من أمرها، بدلاً من أن تجلس للحوار الذي بادرنا له وأطلقناه بالأمس”، بحسب الناطق باسم نقابة المعلمين.

وأضاف أن النقابة طالبت الحكومة بأن يكون حوارنا معها علنيا ومكشوفاً عبر الفضائيات والشاشات وقنواتنا وكاميراتنا المحلية، ولكنهم آثروا أن يختبئوا خلف تخندقهم بأحادية النظرة، وأن يتعنتوا برأيهم، على الرغم من أنه ضد مصلحة البلد وضد مصلحة الطالب ومصلحة المعلم.

وشدد نديم على أن “تعليق الإضراب بيد الحكومة وليس بيدنا، وبيد الحكومة أن تعتذر للمعلم والمعلم يستحق وأن تعتذر للوطن والوطن يستحق وتستجيب لطلب المعلمين، والمعلمون يستحقون، وتجلس على طاولة الحوار كما أمر جلالة الملك حتى نتفاهم على إجراءات لإعطاء المعلمين حقوقهم”، مستدركًا بالقول: “لكنها للأسف آثرت التعنت وسياسة المغالبة لا سياسة المشاركة”.

الحكومة تعبث بالسلم الأهلي ومنظومة القيم الوطنية

وحذر الناطق باسم نقابة المعلمين في تصريحات لـ “البوصلة” من دعوات وزارة التربية والتعليم إقناع المواطنين بإرسال أبنائهم للمدارس قبل حصول اتفاق مع النقابة، مؤكدًا أن “الحكومة المفلسة العابثة المتهورة حاولت العبث بسلمنا الأهلي ونسيجنا المجتمعي وبمنظومة قيمنا الوطنية، وهذا يدل على أنها تعتمد سياسة المغالبة ولم تعتمد توجيهات جلالة الملك بإشراك المواطن بصناعة القرار”.

وتابع نديم: لم تأخذ الإشارة الإيجابية التي أرسلها ملك البلاد عندما كرم في أمريكا معلمات ومعلمين وتكلم وقال: “إن كرامة المعلم من كرامتي”، لكن للأسف الحكومة أخذت تلك التصريحات بصورة سلبية وحاولت بالأمس الاستقواء على المعلمين والتحريش بيننا وبين أهالي الطلاب.

واستدرك بالقول: لكن المعلم الأردني أثبت وعيًا شديدًا جدا بكل حضارة ورقي، ومواطننا أثبت أيضًا احتضان مجتمعي كبير جدًا والتفاف حول مطالبه ووعي كبير جدًا، ولذلك أعلن الأهالي اليوم إضرابًا مع المعلم.

وشدد على أن “هذا إضراب من الطلاب وأهاليهم، وطلابنا بالأمس أطلقوا مبادرات عنوانها: “لن أدخل غرفة الصف قبل أن يأخذ معلمي حقه، لن أدخل غرفة الصف قبل أن يسترد معلمي كرامته”.

وأشاد باستجابة الأهالي والطلاب للالتزام بإضراب المعلمين قائلا: هؤلاء أبناؤنا وتربيتنا ونسل الهاشميين في هذا البلد الذي عاهدنا الله على حمايته وفداؤه بأرواحنا.

من حق كل مواطن التعبير عن هموم وطنه وعدم تكميم فمه

وأوضح نديم في تصريحاته لـ “البوصلة” حول الاتهامات التي وجهت له بسبب تصريحاته خلال لقاء أحد الوفود العشائرية، وأنها خرجت عن سياق المطالب النقابية إلى الشأن السياسي العام، قائلا: إن من اتهمني لم يكن موجودًا داخل الحوار الذي استمر لأكثر من ساعتين، ونحن لم نتكلم إلا ضمن سياق.

وقال: كلامي تم تسجيله وتم نشره، وهذا الكلام صدر مني بشكل عفويٍ كمواطنٍ أردني، والآن هذا حس المواطنة وألمنا على بلدنا، وشعورنا بوطنيتنا يقتضي إنه نتكلم بهمنا الوطني بشكل عام وليس بهم المعلمين فقط بشكل خاص.

ونوه بالقول: أنا كناطق إعلامي باسم نقابة المعلمين أتحدث بهم المعلمين بشكل خاص لكن كمواطن أردني لا يستطيع أحد الحجر علي أن أتحدث عن هم بلدي وهم وطني وهم أبنائي وناسي وأهلي وجيراني، فلا أحد يستطيع تكميم فمي.

واستدرك نديم، بالأمس كان لقاءً عفويًا وهبة عفوية، حول وجعنا في هذا البلد، الذي نهبت مقدراته واستنزفت موارده، ووضع الموازنة الذي بدأ منذ العام 1994 وكان يقدر بمليار وسبعمائة مليون، واليوم ينتهي بثلاثين مليار.

وتساءل: هذا العجز بمئات ملايين الدولارت، كله من يتحمّل مسؤوليته ومن تسبب به؟ هل يدفع المواطن ثمن هذا العجز وتبعاته.

وقال نديم: نحن نفتخر بأننا صوت الفقراء والكادحين، ونفتخر بأننا صوت الوطن والمظلومين والمضطهدين، ونفتخر بأننا صوت وجع الوطن الذي نحن جزء لا يتجزأ منه.

وسخر من الحكومة ووزرائها الذين يمارسون الاستعلاء على النقابة، قائلا: نحن لا نجلس في بيوتنا المرفهة، ولا تحت سقوف مكاتبنا المكيفة المخملية، ولا بالسيارات الفارهة ننتظر منحة أو ننتظر استجداء حقوق.

وختم نديم حديثه بالقول: نحن نضحي بأبنائنا لأجل وطننا، ونضحي بوقتنا وأموالنا وأرواحنا، وليس لدينا شيء نخسره، والوطن هو أغلى شيء نملكه ولن نسمع لأحد بالعبث به.

 ولم يتسنّ لـ “البوصلة” الحصول على تصريح رسمي من المسؤولين في وزارة التربية والتعليم للتعليق على تصريحات الناطق باسم نقابة المعلمين نور الدين نديم، رغم المحاولات المتكررة للتواصل.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *