نواصرة: هكذا سنعبر عن رفضنا لحل النقابة في 25 تموز (فيديو)

نواصرة: هكذا سنعبر عن رفضنا لحل النقابة في 25 تموز (فيديو)

البوصلة أعلن نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر النواصرة عن توجه نقابة المعلمين لعقد فعالية رمزية بتاريخ 25 – 7 في الذكرى السنوية ‏الأولى لوقف عمل مجلس النقابة وما تبع ذلك إجراءات وصفها بالتعسفية ضد النقابة ونشطاءها للمطالبة بعودة النقابة وإلغاء القرارات ‏التعسفية التي تمت بحق عشرات المعلمين عبر الإحالة على الاستيداع والتقاعد المبكر، إضافة لإطلاق النقابة رابطاً الكترونياً ‏للمشاركة في الحملة الوطنية لدعم نقابة المعلمين لمن يرغب المشاركة في حملة الإضراب عن الطعام تضامناً مع نقابة المعلمين، ‏بحيث سعلن عن موعد بدء الإضراب وتفاصيله لاحقاً.‏


تصريحات النواصرة جاءت خلال مؤتمر صحفي عقده مجلس نقابة الصحفيين أمام مجمع النقابات المهنية بعد إقدام مجمع النقابات ‏على إغلاق أبوابه ، رغم تقدم مجلس النقابة بطلب سابق بعقد المؤتمر الصحفي داخل أحد قاعات المجمع.‏


واشار النواصرة إلى أنه تقدم بطلب لمجمع النقابات بتاريخ 6-7 لطلب عقد مؤتمر صحفي لمجلس النقابة دور تلقي رد رسمي على ‏هذا الطلب، فيما فوجئ المعلمين بإغلاق مجمع النقابات بدون مبرر، كما أعلن عن إقامة حفل تأبين لنقيب المعلمين الراحل الدكتور ‏أحمد الحجايا حيث سيعلن عن تفاصيل الحفل لاحقاً.‏
واعتبر النواصرة أنه في ظل الحديث الرسمي عن الإصلاح فإن المطلوب هو حل ملف نقابة المعلمين كمدخل للإصلاح المطلوب ‏عبر عودة نقابة المعلمين وحل قرارات الإحالة على الاستيداع والتقاعد المبكر ووقف محاربة المعلمين في أرزاقهم.‏

وأكد النواصرة أن نقابة المعلمين مستمرة في فعالياتها ضمن القانون والدستور، ومتمسكة بالنضال النقابي لاسترداد كافة حقوق ‏المعلمين وعلى راسها عودة النقابة وإلغاء العقوبات بحق المعلمين وتنفيذ الاتفاقية وتحصيل جقوق المعلمين والمعلمات في القطاع ‏الخاص ممن تضرروا خلال فترة الوباء، فيما اشاد النواصرة بجهود المعلمين خلال امتحانات الثانوية العامة.‏

وحول الحوار مع الحكومة نفى النواصرة وجود أي حوار قائم حالياً بين مجلس النقابة وأي جهة حكومية رغم دعوات النقابة ‏المستمرة لعقد حوار بناء لمعالجة ملف النقابة، مشيراً إلى أن اللقاء الوحيد الذي جرى مؤخراً كان مع وزير الداخلية بناء على طلبه ‏الشهر الماضي عقب فعالية السير على الأقدام باتجاه مقر النقابة لكن دون حدوث أي انفراج في الأزمة.‏
وأكد النواصرة أن نقابة المعلمين ستعمل بكل جد لتحقيق انطلاقة قوية للعام الدراسي القادم والمساهمة بكل الوسائل المتاحة لتعويض ‏الطلبة عما فاتهم خلال الفترة الماضية ضمن برنامج الفاقد التعليمي،
وأشار النواصرة إلى أن الملفات المتعلقة بقضية نقابة المعلمين تتوزع إلى 3 أنواع، أولها ملف الإحالات على الاستيداع والتقاعد ‏المبكر وقرارات النقل والعقوبات التعسفية بحق معلمين، مبيناً أن هذه الإجراءات التي وصفها بالتعسفية هي قرارات إدارية جاءت ‏كعقوبة للمعلمين ونشطاء النقابة، حيث أكد أن هذا الملف يحل بقرار اداري من وزارة التربية والتعليم.‏
وأضاف النواصرة ” فيما تحتاج الوزارة الى 14 الف شاغر للمعلمين يتم الاستغناء عن 120 معلم ومعلمة ممن يشهد لهم بالخبرة في ‏مخالفة للقانون والتعليمات، وذلك في عقوبة للمعلمين على دورهم”.‏
كما أشار إلى أن الملف الثاني يتمثل بالاتفاقية الموقعة بين نقابة المعلمين و الحكومة مؤكداً عدم تنفيذ الحكومة لأغلبها حتى تاريخ هذا ‏اليوم، مؤكداً أن تعطيل تنفيذ هذه الاتفاقية من قبل الحكومة أوقف كثير من المنافع للمعلمين وللاقتصاد الوطني، فيما يمثل الملف ‏الثالث بالقضايا المرفوعة ضد القضاء وهي أربعة قضايا واولها ما يعرف بمسودة منشور حول إجراءات تنفيذ الاتفاقية مع الحكومة، ‏والتي صدر فيها قرار أولي بوقف عمل النقابة وفروعها وسجن أعضاء مجلس النقابة لمدة سنة ، حيث تم تقديم استئناف ضد هذا ‏القرار ولم يصدر قرار الاستئناف حتى اليوم، فيما تتعلق القضية الثانية بتبرع مجلس النقابة بنصف مليون للوطن خلال جائحة ‏كورونا وتم على اثرها حل مجلس النقابة ما اعتبر تجريماً للتبرع للوطن، والقضية الثالثة متعلقة بالتأمين الصحي وتم رفعها ضد ‏المجلس الثاني والثالث وعلى اثرها حل المجلس الرابع، فيما تتعلق القضية الرابعة بالفيديوهات المجتزأة لنائب نقيب المعلمين والتي ‏صدر قرار فيها بالبراءة.‏

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *