“نور الخير” تطلق حملة لترميم منازل الأسر المحتاجة (صور)

تطلق جمعية نور الخيرللاغاثة والتنمية  حملات لترميم منازل الأسر المحتاجة، ضمن مبادرة تهدف من خلالها الى ايجاد بيئة سكنية مريحة لتلك الأسر، بأفضل الطرق الهندسية وفق الامكانات المادية المتاحة.

وقال مدير جمعية نور الخير محمد الإسكندراني في تصريح صحفي، إن الجمعية أسهمت بترميم عدد من المنازل في منطقة عمان الأولى.

وأضاف أن الجمعية أطلقت هذه المبادرة التطوعية لعدد من المهتمين، بحيث تعنى بترميم منازل الأسر المحتاجة والمتعففة ، في كل من  جبل الحسين والنزهة ووادي الحدادة وجبل القصور والمناطق القريبة منها .

وأوضح الاسكندراني انه الى جانب سعي الجمعية لترميم المنازل القديمة فانها تهدف ايضا من خلال ذلك الى احياء قيم التكافل الاجتماعي بين الأردنيين.

ولفت الاسكندراني الى أن الجمعية تعتمد الجودة كمعيار أساسي لعملها ، وأن مسارها يُعد تكاملياً مع عدد من المتطوعين المهندسين والفنيين المتخصصين في مجال التصميم والعمارة والهندسة المدنية , والتمديدات الكهربائية ,والصحية , وتركيب الالمنيوم والشبابيك والأبواب والبلاط , والدهان وعلاج مشاكل الرطوبة, والتصميم الداخلي وغيرها من الأمور اللازمة .

وأضاف أن الجمعية اتفقت مع عدد من المهندسين، الذين يملكون مكاتب هندسية، بحيث يقدمون خدماتهم بالمجان، وأشار إلى أن الجمعية تعاونت أيضا مع عدد من الفنيين الحرفيين , ومعارض مواد البناء، إلى جانب عدد كبير من المتطوعات والمتطوعين الناشطين في المبادرة.

وحول شروط اختيار المنزل، بين الإسكندراني أنها تتضمن: أن يكون المنزل ملكاً لأسرة أردنية، وأن يكون المنزل قابلاً للترميم وغير متهالك وألا يكون آيلاً للسقوط ، مع عدم مقدرة الأسرة على تحمل تكاليف الترميم.

واسترسل انه يتم إيجاد المستفيد من خلال الدراسات الميدانية التي تقوم بها الجمعية للأسر العفيفة والمحتاجة وأسر الايتام في منطقة عمل الجمعية  ، ثم التحقق من مطابقة الشروط والمعايير على كل منزل من خلال البحث الاجتماعي الميداني بالجمعية ، وباستشارة أحد المهندسين المتخصصين , يلي ذلك إصدار التقرير الفني والتكلفة المالية عبر تقرير هندسي حول إعادة التأهيل، ويبقى المهندسون شريكاً فنياً للإشراف على جميع مراحل الترميم , موجهاَ الشكر والتقدير لكل من ساهم في هذا العمل , إن كان بدعم مالي أو بتقديم مواد عينية أو تطوع بوقته وعلمه وجهده .

وذكر أن  تلك الخطوات  تتضمن تحديد المقاول لتنفيذ مشروع الترميم من خلال تأهيل مقاولين محليين، ثم تأمين مواد البناء من خلال اعتماد مؤسسات محلية شريكة لتوفير المواد اللازمة للترميم، مع الاستمرار في البحث عن شركاء ممولين من رجال الأعمال وفاعلي الخير لدعم مشاريع الجمعية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *