هاجمت صفقة الأسلحة لإسرائيل.. عضو الكونغرس إلهان عمر: الجرائم ترتكب بدعم منا

هاجمت صفقة الأسلحة لإسرائيل.. عضو الكونغرس إلهان عمر: الجرائم ترتكب بدعم منا

هاجمت عضو الكونغرس الأميركي إلهان عمر مساء الاثنين صفقة الأسلحة التي أبرمتها بلادها مع إسرائيل مؤخرا، محذرة من تداعياتها، واعتبرت أنها ستكون ضوءا أخضر للتصعيد من قبل إسرائيل.

وقالت النائبة المسلمة من أصول صومالية، في بيان نشرته عبر تويتر عقب ورود تقارير إعلامية حول موافقة إدارة الرئيس جو بايدن على صفقة أسلحة مع إسرائيل بقيمة 735 مليون دولار، “يجب على الولايات المتحدة ألا تقف مكتوفة الأيدي بينما تُرتكب جرائم ضد الإنسانية بدعم منا”.

وأكدت عمر أنه سيكون من المروع أن تمضي إدارة بايدن بصفقة سلاح موجه بدقة بقيمة 735 مليون لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دون أي قيود، في أعقاب تصاعد العنف والهجمات على المدنيين. وحذرت من أن هذه الصفقة ستُعتبر ضوء أخضر للتصعيد المستمر، وستقوض أي محاولات للتوسط في وقف إطلاق النار.

وأضافت أن “العنف في إسرائيل وقطاع غزة يخرج عن السيطرة، وأن الزعيم الإسرائيلي اليميني المتطرف نتنياهو، مسؤول عما يقل عن 1505 ضحية في غزة، من بينهم 200 وفاة، 59 منهم أطفال”.

وتابعت في بيانها أن نتنياهو دمر مباني سكنية بالكامل واستهدف الصحفيين والمدنيين في انتهاك مباشر للقانون الدولي، وهو يقوم بذلك ويحظى بتمويل مباشر ومساعدة عسكرية من الولايات المتحدة.

صفقة سلاح

وكانت صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) الأميركية قد كشفت الاثنين أن إدارة بايدن أبلغت الكونغرس في 5 مايو/أيار الجاري، موافقتها على بيع إسرائيل صواريخ دقيقة التوجيه، وتُعرف أيضا باسم ذخائر الهجوم المباشر المشترك (JDAM) بقيمة 735 مليون دولار.

ووفق المصادر، فإن الكونغرس سيناقش هذه الصفقة، وأن عددا من أعضاء الكونغرس من الجناح الديمقراطي منزعجون منها، وطلبوا معلومات إضافية عنها.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد أعضاء الكونغرس قال إن الموافقة على هذا البيع دون الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف إطلاق النار، سيؤدي إلى استمرار المذابح بحق الفلسطينيين.

ويواصل الجيش الإسرائيلي منذ 10 مايو/أيار الجاري شن غاراته على مناطق متفرقة من قطاع غزة، مستهدفا منشآت عامة ومنازل مدنية ومؤسسات حكومية.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فقد ارتفع الاثنين عدد ضحايا العدوان خلال أسبوع إلى 212 شهيدا، بينهم 61 طفلا و36 سيدة، إضافة إلى إصابة 1400 بجراح متفاوتة الخطورة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *