هكذا تفاعل أردنيون مع امتحان الفيزياء للتوجيهي

هكذا تفاعل أردنيون مع امتحان الفيزياء للتوجيهي

البوصلة – رصد

عبر طلبة التوجيهي الخميس، استيائهم الشديد من صعوبة امتحان الفيزياء، واصفينه بالامتحان بالصعب جدا.

وقال الطلبة، إن الامتحان يتضمن أفكار جديدة ولم تحوي على قوالب ضمن الموجودة في الكتاب، واصفين الامتحان بالأصعب في الدورة الحالية. 

وأصدرت وزارة التربية لاحقا بيانا بينت فيه  أنه بناء على ما تم رصده من ملاحظات وانطباعات حول امتحان مبحث الفيزياء، فقد تم تشكيل لجنة فنية من تسعة أساتذة ومشرفين متخصصين في مبحث الفيزياء، وفي ذات الوقت عملت إدارة الامتحانات وطيلة ليلة أمس وحتى صباح اليوم على استخراج النتائج الأولية للامتحان.

وقالت التربية إن اللجنة الفنية قامت بتحليل الأسئلة والاطلاع على عدد الذين أجابوا إجابات صحيحة عن كل سؤال، والتأكد من أن الأسئلة من داخل المنهاج، وقد تبين أن الوقت المخصص للإجابة عن بعض الأسئلة كان غير كاف، ووجود عدد من الأسئلة ذات مستوى عال من الصعوبة، وأن عددًا غير قليل من الطلبة قد حصلوا على علامات كاملة.

وكان أحد مؤلفي كتاب الفيزياء في مرحلة الثانوية العامة، ربحي الحميدي، أكد إن امتحان مبحث الفيزياء لطلبة التوجيهي يعادل مستوى طلبة الجامعة للفيزياء السنة الثانية.

وأضاف، أن سؤالا تضمنه امتحان مبحث الفيزياء في الثانوية العامة يعادل سؤالا من مادة الفيزياء 102 في الجامعة، علما أن هذا السؤال يكون ضمن مادة الفيزياء بصورة موسعة.

وأشار الحميدي، إلى أن امتحان مادة الفيزياء النهائي في الجامعة لا يتجاوز الـ 30 سؤالا، ويمكن حلها خلال ساعتين، ويسمح للطالب استخدام الآلة الحاسبة خلال تقديمهم للامتحان، فكيف إذا ما تم مقارنته مع امتحان الفيزياء لطلبة التوجيهي الخميس !.

ولفت الحميدي إلى أن سؤال القدرة من كتاب جامعي، وحتى بكتاب المقاومات أرقامها أسهل.

وقال معلم الفيزياء الدكتور فلاح العريني، إن واضع أسئلة امتحان الفيزياء لطلبة الثانوية العامة من التخصص العلمي، “مجنون أو حاقد أو مصاب بنوبة من الصرع” على حد وصفه.

المستشارة التربوية الدكتورة بشرى عربيات، التي قالت إنه وبعد تحليل الامتحان تبين أن جميع الأسئلة جاءت من داخل الكتاب، وأن هناك 5 أسئلة دقيقة تحتاج إلى وقت أكبر ومعدل ذكاء أعلى بمجموع 40 علامة، مشيرة إلى أن الوزارة راعت الفروق الفردية للأسئلة بين الطلبة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *