هل سقطت ذريعة أمريكا في الحرب العالمية على الإرهاب؟

هل سقطت ذريعة أمريكا في الحرب العالمية على الإرهاب؟

“الحرب على الإرهاب” كان هو العنوان الذي استخدمته الولايات المتحدة الأمريكية في العقدين السابقين، كذريعة في تجسيد نزعتها الإمبراطورية للهيمنة على العالم، وهو ما كان مقدرا له أن يكون حربا مفتوحة لمواجهة الدول والقوى والمنظمات المدرجة أمريكيا على قائمة الإرهاب.

لكن معطيات تلك الحرب التي شنتها أمريكا على الإرهاب، بعد عقدين من الزمن، كشف عن حجم الخسائر المادية والبشرية الفادحة التي تكبدتها أمريكا في العراق وأفغانستان (ما يقارب 7 تريليون دولار)، ونتيجة لذلك، فإنها لم تعد قادرة على تحمل التكاليف الباهظة لتلك الحرب، ما يعني أن تلك الذريعة لم تعد منتجة، ما يثير التساؤل إن كانت ما زالت فاعلة، أم إنها فشلت وسقطت بالفعل؟

كما تتوارد الأسئلة بشأن تداعيات الانسحاب الأمريكي من أفغانستان على النزعة الإمبراطورية الأمريكية في بسط هيمنتها الخارجية على كثير من المناطق في العالم، ومدى تأثيرها على الحد من نشاطاتها الخارجية، ومن ثم الانكفاء على الداخل، أم إنها ستبحث عن ذريعة جديدة لمواصلة سياساتها الخارجية تلك؟ 

ووفقا لخبراء في الشأن الأمريكي، فإن ذريعة الحرب على الإرهاب سقطت منذ سنوات خلت، وهذا ما يؤكده الباحث في المركز العربي للأبحاث والدراسات، الدكتور أسامة أبو ارشيد، إذ يشير إلى أن تلك الذريعة “سقطت مع انتهاء ولاية جورج بوش الثانية، ومجيء باراك أوباما إلى الحكم عام 2009”.

وأضاف: “من المعلوم أن أوباما أتى إلى الحكم بتأسيس فلسفي، يرى أنه لا توجد دولة على مدار التاريخ استطاعت أن تحافظ على حجم التدخل العسكري الذي كانت عليه أمريكا، وعلى ازدهارها الاقتصادي، واستقرارها الداخلي، ولهذا فإنه كان يتبنى فكرة إعادة الولايات المتحدة نظرتها في حروبها الخارجية والحرب على الإرهاب”.

 وواصل حديثه لـ”عربي21″ بالقول: “كان أوباما يعتبر الحرب على الإرهاب حربا هلامية، وكان يعد مصطلح الإرهاب فضفاضا، لا معنى محدد له، ما دفعه إلى تجاوز ذريعة الحرب على الإرهاب، في إدارتيه الأولى والثانية، ليس من الناحية الأيديولوجية فقط، وإنما من الناحية العملية أيضا، حتى لا تبقى أمريكا تخوض حروبا لا نهائية، بسبب عدم تحديد من هو العدو (الإرهابي)، وما هي الشروط والمعايير التي يجب توافرها لتحديد ذلك العدو”.

ولفت أبو ارشيد إلى أن “أوباما أراد تطبيق ذلك في العراق وأفغانستان، واستطاع أن ينسحب من العراق آخر عام 2011، لكنه فشل في الانسحاب من أفغانستان بسبب معارضة وزارة الدفاع الأمريكية له، ومنذ ذلك الوقت بدأت تلك المعادلة بالاهتزاز، والسبب الحقيقي في ذلك إضافة للبعد الفلسفي، ما بدأت أمريكا تواجهه من تحديات كبيرة بعد ظهور المقاومة في كل من العراق وأفغانستان، وهو ما اضطرها إلى زيادة قواتها العسكرية بعشرات الألوف”.

 لكن، حينما جاءت إدارة جديدة برئاسة الرئيس ترامب، تابع أبو ارشيد “أرادت أن تعيد مصطلح الحرب على الإرهاب، والإسلام الأصولي المتطرف، واستطاعت بالفعل فرضه من جديد بعد جدل كبير في أمريكا، خاصة في وزارة الخارجية، والأجهزة الاستخباراتية التي كانت تعارض ذلك”.

وتابع: “ومع وجود تبنٍّ أيدلويوجي له، لكن لم يتم تطبيقه بشكل أيديولوجي، لأن ترامب كان يؤمن بأن على أمريكا ألا تتورط في حرب لا نهائية، لأن ذلك يستنزف قدراتها وإمكاناتها، وفي الوقت نفسه يُسعد قوى مثل الصين تحديدا، وروسيا بدرجة ثانية، وهو يقارب في ذلك ما كانت عليه إدارة أوباما، لكن الأخيرة كانت أكثر توازنا وانضباطا”.

وعن سياسات الرئيس بايدن وقرارته بهذا الخصوص، وصف أبو ارشيد ما يقوم به بأنه “إغلاق للدائرة فقط، وهو يفعل ما عجز عنه كل من أوباما وترامب، فهذه الحرب مكلفة جدا، وبلا أفق، استنزفت القوى الأمريكية بشكل كبير، وليست المسألة أن أمريكا تعيد النظر في حربها على الإرهاب، بل تؤكد أنها وصلت إلى طريق مسدود في حربها على عدو هلامي فضفاض، يستنزف قواها مع وجود قوى عظمى أخرى تتربص بها كالصين”.

من جهته، رأى أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الهاشمية في الأردن، الدكتور جمال الشلبي، أن “سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في حربها على الإرهاب فشلت فشلا ذريعا، فهي بعد عقدين من الزمن من القتال والتسليح وبناء الجيش الأفغاني، وإنفاق التريليونات، ذهب ذلك كله أدراج الرياح، وكانت فاتورة تلك الحرب مكلفة وباهظة جدا”.

وأضاف: “فعلى الرغم من كل ما فعلته أمريكا في أفغانستان، إلا أنها لم تستطع أن تبني دولة وفق النموذج الأمريكي، وبقي الإرهاب الذي جاءت لمحاربته موجودا، بل عادت طالبان بقوة أكبر، وثبات أشد، وهي التي تصنف أمريكيّا من التيارات الإسلامية المتشددة، فقد أرغمت أمريكا على التفاوض معها، وهي التي تتولى مقاليد إدارة البلاد بعد سقوط الجيش الأفغاني، الذي أنفقت أمريكا على بنائه وتدريبه وتسلحيه (88) مليار دولار”.

وأردف لـ”عربي21″: “من الطبيعي أن ينعكس ذلك الفشل على سياسات أمريكا الخارجية، ويجعلها تميل إلى الانكفاء على الداخل، والاهتمام بإعادة بنائه، وإعادة ترتيب أوراقها لتكون أشد صلابة، وأشد قوة في مواجهة قوى عظمى كالصين التي باتت تنافسها اقتصاديا على المسرح العالمي، بوصفها لاعبا رئيسيا من حيث حجم التجارة الخارجية، وتدفق الاستثمارات في كثير من مناطق العالم”.

ولفت الشلبي إلى أن “أمريكا بعد كل هذه السنوات من سياساتها وحروبها الخارجية، لم تعد هي اللاعب الوحيد، فهناك على الصعيد الخارجي لاعبون جدد، كالصين التي تشكل رقما صعبا أمام أمريكا، وكذلك دولة روسيا البوتينية، أما على الصعيد الداخلي، فثمة تحديات اقتصادية داخلية كبيرة، وهناك تحولات في الداخل الأمريكي، وانقسام بين الجمهوريين والمحافظين، فأمريكا تعاني وتواجه تحديات صعبة داخليا وخارجيا”.

وعن مدى استفادة الدول العربية من تلك التحولات، وتوظيفها بما يخدم مصالح أوطانها وشعوبها، أبدى تحفظه على سياسة كثير من الدول العربية “التي تضع بيضها في سلة واحدة، هي السلة الأمريكية”، داعيا إلى “ضرورة إقامة علاقات قوية مع اللاعبين الجدد، وعدم التعويل على الدور الأمريكي وقوته، الذي بات يتراجع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة”.

بدوره، اعتبر الكاتب والباحث المصري، جمال سلطان أن “الأمر لا يتصل بتردد أمريكا أو مراجعة سياساتها في محاربة الإرهاب وملاحقته، لأن هذه الرؤى والأفكار ستستمر، لكن الحسابات ستكون أكثر تعقيدا في المستقبل، نتيجة الخسارة الكبيرة التي تكبدتها في أفغانستان، وهو ما سبب لها استنزافا عسكريا وماليا كبيرا”.

 وأردف: “إضافة إلى الاعترافات الأمريكية المتتالية التي توضحها الصحافة الأمريكية حاليا، التي تتحدث عن وجود سوء فهم لطبيعة المجتمع الأفغاني، وتركيبته الثقافية والقبلية، وهو ما يعني أن كل هذه الأمور ستؤخذ بالحسبان بخصوص أي تحرك أمريكي في أي مكان آخر في العالم”.

وردا على سؤال “عربي21” عن مدى تأثير إخفاق السياسة الأمريكية في الحرب على الإرهاب، بتداعياتها ونتائجها الوخيمة، على نزعتها الإمبراطورية، قال سلطان: “أمريكا إمبراطورية لا يمكن أن تنكفئ على نفسها وداخلها، لأن هذا يعني فناءها، لكنها ستعطي الأولوية للتحديات الكبرى التي تواجهها، وتحديدا التحدي الصيني”.

وتابع: “وفي تقديري، فإن الوجود الأمريكي سيتقلص في منطقة الشرق الأوسط، وفي منطقة الخليج العربي، وسيركز على منطقة شرق آسيا، فما يجري يمكن النظر إليه بوصفه عملية إعادة الولايات المتحدة لترتيب أولوياتها الخارجية، ومن المستبعد أن يكون هناك انكفاء على الداخل”.

(عربي21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *