واشنطن تقرر عدم نشر “صفقة القرن” قبل الانتخابات الإسرائيلية

واشنطن تقرر عدم نشر “صفقة القرن” قبل الانتخابات الإسرائيلية

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، أنها قررت عدم نشر خطة “صفقة القرن” قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة منتصف الشهر المقبل.

جاء ذلك حسب ما كتب مبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط “جيسون غرينبلات”، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”.

وقال غرينبلات: قررنا عدم نشر خطة السلام أو أجزاء منها قبل الانتخابات الإسرائيلية.

ونهاية الشهر الماضي، قال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون، إن الرئيس دونالد ترامب، سيقرر نهاية أغسطس/آب، موعد نشر الجزء السياسي من الخطة الخاصة بعملية السلام المسماة “صفقة القرن”.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية دعت، مطلع هذا الشهر، إلى”رفض صفقة القرن بجميع تفاصيلها، باعتبارها مشروعا إسرائيليا لتصفية القضية الفلسطينية”.

و”صفقة القرن” هي خطة سلام أمريكية مرتقبة للشرق الأوسط، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

يشار أن الشق الاقتصادي من الخطة كان كشف عنها مستشار ترامب وصهره، غاريد كوشنر، خلال مؤتمر استضافته العاصمة البحرينية، المنامة، يونيو/ حزيران الماضي.

ويهدف هذا الجانب لضخ استثمارات على شكل منح وقروض مدعومة في فلسطين والأردن ومصر ولبنان، بقيمة إجمالية تقدر بـ 50 مليار دولار.

والإثنين الماضي، قال ترامب، إنه قد يتم الإعلان عن خطة السلام بالشرق الأوسط قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 17 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وترفض القيادة الفلسطينية التعاطي مع أية تحركات أمريكية في ملف عملية السلام، منذ أن أعلنت واشنطن، أواخر 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، ثم نقلت إليها السفارة الأمريكية، في 14 مايو/ أيار 2018.

وقرر الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) نهاية مايو/أيار الماضي حلّ نفسه، والتوجّه إلى انتخابات مُبكرة، بعد فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *